مفلح الرحيمي يكتب: الكويت عنصر خير في إقليم مضطرب

بقلم الوزير والنائب السابق المحامي مفلح الرحيمي

وسط فوضى الإقليم وما يشهده من صراعات ونزاعات مزّقت أوصاله، تبرز دولة الكويت الشقيقة بقيادة أميرها الحكيم سموّ الشيخ صباح الصباح عنصر خير وحكمة وسلام وسعي صادق موصول من أجل طيّ الخلاف وجمع شمل الأمة على كلمة سواء وموقفٍ موحّد.

ذلك جهد قومي يشكر، ويقف كلّ عربي أمامه بكلّ الاحترام والتقدير فذلك هو ديدن الكويت عبر تاريخها المشرّف دعماً للأمة ولقضاياها، تنسى جراحها وعتبها وقد طالها الأذى من بني جلدتها، وتقف برغم ذلك كله وقفة عزٍّ وشموخ إلى جانب أمتها فلم تبخل يوماً بالوفاء لعروبتها ولا تنكّرت أبداً لقضاياها وإنما سطّرت أروع صور البذل والعطاء على هذا الصعيد.

نفخر بالأردن العزيز بعلاقات الأخوّة والتعاون الأصيل القائم بين بلدينا الشقيقين بقيادة صاحب الجلالة المفدّى الملك عبدالله الثاني بن الحسين وأخيه صاحب السموّ المفدّى الأمير صباح الصباح ونشكر للكويت دعمها لنا واستثماراتها في بلدنا ونرى في ذلك التعبير الأخوي عن صدق وأصالة العلاقات بين بلدين شقيقتين...

نتمنى لدولة الكويت الشقيقة أميراً وشعباً وشيوخاً أجلّاء المزيد من التقدّم في شتى ميادين الحياة ولعلاقات بلدينا الكريمين المزيد من المتعة والتعاون لما فيه مصالح البلدين الشقيقين وأمتهما العربية الواحدة، ويقيننا بأن جهودهما المشتركة النزيهة لا بدّ وأن يكون هدفها رفعة العرب ووحدة العرب وطيّ كل خلافات العرب وتقوية صفّهم الواحد في مواجهة ما يهدد المنطقة من مخاطر وتحدّيات.

حفظ الله بلدينا وقيادتينا وشعبينا وكل جهودهما بالظفر والتقدّم إنه سميعٌ مجيب الدعاء.

والله وليّ التوفيق،


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية