فرقة «بيت الرواد» الاردنية تستقطب محبي الاغاني العربية القديمة

مدار الساعة - بقلم موسى حتر - يجتمع عدد من كبار موسيقيي الاردن وعشرات من عشاق الفن العربي الاصيل كل ثلاثاء في إحدى قاعات مركز الحسين الثقافي والمعهد الوطني للموسيقى في وسط عمان، لإحياء أغان قديمة محفورة في الذاكرة لمطربين كبار من العالم العربي.

ويأتي ذلك في اطار مشروع "بيت الرواد" الذي ترعاه أمانة عمان وتقدم بموجبه حفلة كل أسبوع مجانا مفتوحة أمام كل الراغبين بحضورها في قاعة المركز التابع لها.

ويقول مؤسس فرقة "بيت الرواد" وقائدها المايسترو صخر حتر (54 عاما) لوكالة فرانس برس "هدفنا الحفاظ على الموسيقى الأردنية والعربية الأصيلة وتوفير جو اجتماعي وترفيهي داعم للفن والفنانين القدامى".

في القاعة التي هي أصلا مكتبة للمؤرخ الاردني سليمان الموسى وتحوي كتبا عديدة له حول تاريخ الاردن، يصفق الحضور الجالسون على مقاعد حمراء قبالة المسرح الصغير المستحدث، تصفيقا حارا بينما ينشد بشارة الربضي (62 عاما) موال "أي شيء في العيد أهدي اليك؟" للراحل العراقي ناظم الغزالي.

ويتمتم بعضهم معه "أيّ شيء في العيد أهدي اليك يا ملاكي؛ وكل شيء لديك؟ أسوارا؟... لا أحبّ القيود في معصميك..".

ثم يتحمس الجميع مع الاغنية الشعبية الشهيرة "طالعة من بيت ابوها رايحة لبيت الجيران"، ويقف بعضهم أمام مقاعدهم يرقصون أو يصفقون، بينما يحمل أحدهم عصا ويلوح بها.

ويؤكد حتر، وهو رئيس قسم الموسيقى العربية ومدرّس آلة العود منذ العام 1987 في المعهد الوطني للموسيقى في الأردن، ان جمهور حفلات فرقة "بيت الرواد" التي تحتفل هذه السنة بعيد ميلادها العاشر، "من كل شرائح المجتمع، كبار ورجال ونساء وأطفال. الجو عائلي لطيف".

وتأسست فرقة "بيت الرواد" في 2008. ويقول حتر إن الفكرة جاءت بعد اجتماع عقد آنذاك في وزارة الثقافة وعرض خلاله أن تشارك مجموعة من الفنانين الكبار والمخضرمين بافتتاح مهرجان جرش، "ورُفض الاقتراح على اعتبار انهم غير قادرين على العطاء".

ويقول "آلمني ذلك الاقتراح، فألحت علي فكرة انشاء الفرقة" التي تأسست بعد "تبني أمانة عمان الكبرى الفكرة".

وتضم فرقة "بيت الرواد" مطربين وملحنين وعازفين من رواد الفن تزيد أعمارهم إجمالا عن 50 عاما، وبينهم المطربون محمد وهيب (84 عاما) وسلوى العاص (74 عاما) وفؤاد حجازي (70 عاما) وغيرهم...

ويعتبر حتر أن "العطاء عند هؤلاء الفنانين مستمر، وهم على مستوى عال من الصنعة الموسيقية".

ويرى الفنان محمد وهيب (84 عاما)، أحد أعضاء الفرقة، ان "بيت الرواد فكرة جميلة جدا جمعت روادا قدموا للفن الاردني والعربي الكثير".

ويقول الثمانيني الذي بدأ مسيرته بالغناء في إذاعة رام الله العام 1958 ثم الاذاعة الاردنية العام 1959 قبل زمن التلفزيون، مبتسما، "عشقت الفن الطربي منذ طفولتي"، مشيرا الى ان فرقة "بيت الرواد" أعطته دفعا للاستمرار في العطاء.

ويتابع "أغاني الطرب القديمة مختلفة عن أغاني هذه الأيام، ومن يأتي لبيت الرواد يشعر بأنه في الزمن الماضي الاصيل".

ويتفاعل وهيب الذي عاصر جيلا من الفنانين العرب الكبار كمحمد عبد الوهاب وفريد الاطرش، بشغف مع جمهور "بيت الرواد"، خلال تأديته أغاني حفظها الجمهور ويرددها معه بفرح في قاعة مركز الحسين الثقافي، ومنها "عيناك"، و"كيف أنام الليل يا سليمة" التي غناها ايضا مطربون عرب، إضافة الى اغان وطنية.

- وصل بين القديم والحديث -

لكن على الرغم من تركيزه على الاغاني القديمة، يسعى "بيت الرواد" الى مد جسر مع العصر الراهن.

ويقول المطرب أسامة جبور (64 عاما) إن الفرقة "تساهم في الوصل بين القديم والحديث من الاغاني"، مضيفا "نقوم بتوليف القديم من الاغاني بتوزيع جديد حتى يتعرف الجيل الجديد على ما كان موجودا لدى الجيل القديم".

في برنامج الحفل أيضا، موشحات أندلسية واغان لفنانين مختلفين مثل السوري صباح فخري واللبناني وديع الصافي والمصرية أم كلثوم والسعودي محمد عبده، تترافق مع موسيقى تعتمد بشكل كبير على الآلات الشرقية مثل العود والقانون والناي والاكورديون الشرقي وآلات ايقاع كالطبلة والدف وتشيلو وكمنجات. 

وتجلس رسيلة بايزيدي (75 عاما) في مقعد أمامي وتصفق بقوة مستمتعة بأغاني الفرقة، ثم تقول "أنا آتي كل ثلاثاء لاتابع حفل بيت الرواد".

وتضيف السيدة البشوشة ذات الحجاب الابيض "احب الاغاني الطربية القديمة التي تعيدني الى زمن جميل، وأشعر براحة كبيرة عندما أحضر الحفل".




التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية