الإسلام‏..‏ دين الرفق

مدار الساعة - إن الاسلام هو دين الرفق حث عليه ودعا إليه‏..‏ وهو يعني اللين في القول والفعل والأخذ بالأيسر والأسهل وهو ضد العنف‏.‏
ويكون الرفق واضحا بأجلي معاني صوره في سيدنا رسول الله.. صلي الله عليه وسلم.. فقد اتسم بالرفق والرحمة واللين.. قال الله تعالي:(فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل علي الله إن الله يحب المتوكلين).. سورة آل عمران.
وقد حث الرسول.. صلي الله عليه وسلم.. علي الرفق موضحا أنه يكون خيرا وزينة في الحياة.. يجملها ويكملها.. عن عائشة رضي الله عنها عن النبي.. صلي الله عليه وسلم.. قال:(إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه).. رواه مسلم.
ومن اتسم بالرفق حظي بالخير كله.. ومن حرم منه حرم من الخير كله.. عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم.. قال:(من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من الخير.. ومن حرم حظه من الرفق حرم حظه من الخير.. رواه الترمذي في جامعه.
وقد طبق الرسول.. صلي الله عليه وسلم.. الرفق في العبادة وفي الصلاة التي جعلت قرة عينه فيها.. فكان يريد التطويل في الصلاة.. ولكنه يختصرها رفقا ببكاء طفل صغير ورفقا بقلب أمه.. عن عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه.. أن النبي.. صلي الله عليه وسلم.. قال له أم قومك قال: قلت: يا رسول الله إني أجد في نفسي شيئا فقال: ادنه.. فجلسني بين يديه.. ثم وضع كفه في صدري بين ثديي.. ثم قال: تحول.. فوضعها في ظهري بين كتفي.. ثم قال: أيم قومك فمن أم قوما فليخفف فإن منهم الكبير وإن فيهم المريض وإن فيهم الضعيف وإن فيهم ذا الحاجة.. وإذا صلي أحدكم وحده فليصل كيف شاء.. رواه مسلم.
وعن أنس رضي الله عنه.. أن النبي.. صلي الله عليه وسلم.. قال:إني لأدخل في الصلاة أريد اطالتها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه.. رواه البخاري ومسلم.
ودعا رسول الله.. صلي الله عله وسلم.. علي من يشق علي المسلمين أن يشق الله عليه ودعا لمن يرفق بهم أن يرفق الله به.
عن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله.. صلي الله عليه وسلم.. يقول في بيتي هذا: اللهم من ولي من أمر المسلمين شيئا فشق عليهم فاشقق عليه.. ومن ولي من أمر المسلمين شيئا فرفق بهم فارفق به رواه مسلم.
ودعا الاسلام إلي الرفق بمن يجهل.. فمن أخطأ في أمر جاهلا الحكم فإن الاسلام يأمرنا أن نعلمه وأن نوجهه ولا نعنفه.. ومن ذلك ما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه.. أن أعرابيا بال في المسجد.. فثار إليه الناس ليقعوا به.. فقال لهم رسول الله.. صلي الله عليه وسلم:دعوه وأهريقوا علي بوله ذنوبا من ماء أو سجلا من ماء.. فإنما بعثتم مييسرين ولم تبعثوا معسرين رواه البخاري.
ودعا الاسلام إلي الرفق بغير المسلمين.. عن عائشة رضي الله عنها.. أن يهودا أتوا النبي.. صلي الله عليه وسلم.. فقالوا: السامم عليكم.. فقالت عائشة: عليكم ولعنكم الله وغضب الله عليكم.. قالت رسول الله.. صلي الله عليه وسلم: مهلا يا عائشة.. عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش.. قال: أو لم تسمع ما قالوا.. قال: أولم تسمعي ما قلت.. ترددت عليهم فيستجاب لي فيهم ولا يستجاب لهم في رواه البخاري.
ومن رفق الاسلام بالنساء, وصايا رسول الله.. صلي الله عليه وسلم.. بالنساء في قوله:استوصوا بالنساء خيرا.. رواه مسلم.
وكان من آخر وصاياه قبل أن يودع الحياة الوصية بالنساء في قوله:الله الله في النساء.. فإنهن عوان بينكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله.
ومن أهم ما ينبغي أن نشير إليه الرفق بالأطفال والرفق بأصحاب الاحتياجات الخاصة من أصحاب الإعاقة.. لأنهم أشد الناس حاجة إلي الرفق بهم والعطف عليهم والقيام بشئون حاجاتهم. والرفق بالحيوان.
وقد بلغ الرفق بسيدنا رسول الله.. صلي الله عليه وسلم.. صبغته النهائية لشدة حبه لأمته ورفقه بها وشفقته لدرجة أنه لما ذكر أقوال بعض الأنبياء في أممهم رفع أكف الضراعة إلي ربه طالبا الرحمة بها.. رفقا علي الأمة لدرجة أنه صلي الله عليه وسلم قد بكي.. فأجاب الله دعاءه وحقق رجاءه لرفقه بأمته.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية