العمل والانجاز تشهر كتلتها لانتخابات المقاولين

مدار الساعة - اعلنت كتلة العمل والانجاز المرشحة لانتخابات نقابة المقاولين عزمها على رفع سوية المهنة ومسواة الفرص بين المقاولين والتصدي للتحديات والمشاكل التي يعاني منها المقاولين.

وشددت الكتلة في حفل حاشد شهد اطلاق برنامجها الانتخابي على استمرارها البناء على الانجازات والمكتسبات المتراكمة التي تحققت عبر عمل المجالس السابقة، معلنة تعهدها بالعمل النزيه الشفاف لتحقيقها بعيدا عن اي أطماع أو مكتسبات او منافع ذاته آنية وشخصية لأي من اعضاء الكتلة.

وشهد الحفل الذي نظمته الكتلة في قاعات عمان بالمدينة الرياضية مساء اول امس الاثنين حضورا لافتا للمقاولين والمهندسين والعاملين في قطاع المقاولات، واعدة بالتشاركية في العمل مع نقابة المهندسين وجمعية المستثمرين بقطاع الاسكان لرفع سوية المهنة.

واعلنت الكتلة ترشيحها لموقع النقيب المهندس احمد الحسينات، ولمركز نائب النقيب المهندس عباد اسبيتان، وضمت الكتلة المرشحين للدرجات (1,2,3)
المقاولين خالد احمد الطراونة، مصطفى عطية، رائد طاهر القطامين، محمد نصري نزال.

ورشحت الكتلة للدرجات الـ(4,5) المقاولين محمد الكوز، هاني قصقص، مصطفى الجعار. المرشح لموقع النقيب احمد الحسينات أكد في الحفل ان الكتلة ستعمل على الاهداف على الصعيد الداخلي تفعيل دائرة العقود وتوسيع نشاط الدائرة القانونية لدعم الاحتياجات القانونية والعقدية للمقاولين ودعم وتطوير مركز تدريب المقاولين لتقديم افضل الخدمات للقطاع، وتطوير العمل الالكتروني في النقابة ونشر قرارات مجلس النقابة وتوصيات اللجان على الموقع الالكتروني للنقابة لإتاحة المجال للعموم للاطلاع بشفافية عما يدور في اروقة النقابة تأطيرا للعمل التشاركي فيما بين المجلس والهيئة العامة.

واشار الى ان على رأس اولويات عمل الكتلة حفظ كرامة المقاول داخل النقابة وخارجها، والالتزام بالمادة(8) من قانون نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين وذلك بتمكين المقاول من تنفيذ المشروع الذي يتم التعاقد عليه مع صاحب العمل وضمانا لذلك سيتم الزام اصحاب العمل بإيداع ما نسبته 15% من قيم العقد لصندوق النقابة حفظا لحقوق المقاول وفي حال عدم التزام صاحب العمل بتنفيذ العقد من قبل المقاول المصنف سيتم مقاضاته حسب قانون النقابة.

اضافة الى تطوير مركز تدريب المقاولين واستحداث برامج جديدة لتدريب المقاولين الجدد على متطلبات السلامة والجودة والعقود والتحكيم وتسعير المشاريع وبرمجتها ورفد المركز بخبراء مؤهلين ومتخصصين في هذا المجال، والعمل على تفعيل نظام ممارسة المهنة لتنظيم العمل بين المقاولين انفسهم ومع نقابتهم، والاستمرار في الاستثمار العقاري لأموال النقابة من خلال استكمال بناء فرع العقبة وفرع السلط والمبنى الاستثماري في عمان منطقة وادي السير وأية مشاريع استثمارية تعود بالفائدة والنفع على النقابة، والعمل على تشكيل لجنة استشارية من الهيئة العامة لتكون ممثلة للمركز والمحافظات من اصحاب الخبرة ومن جميع والاختصاصات.

بدوره أكد المرشح لموقع نائب النقيب المهندس عباد اسبيتان العمل مع الجهات ذات العلاقة في وزارة الاشغال وزارة المياه والري وشركة مياهنا وامانة عمان والبلديات المختلفة لمزيد من الحماية لمقاولي البنية التحتية لتسهيل عملهم ومهامهم لإنجاز اعمالهم والحيلولة دون تعدد المرجعيات والكفالات المالية التي تعيق سير عملهم.

اضافة للعمل مع وزارة الاشغال العامة والاسكان والجهات العامة الاخرى لتوحيد وصف البند في جداول الكميات وشموليته لحماية الزملاء من الغموض والضرر الذي يلحق بهم والغاء نص "حسب ما يراه المهندس"، والتواصل مع مجلس الامة لتعديل البنود المعنية في قانون نقابة المحامين المعدل لإيجاد صيغة تحمي الشركات الصغيرة بما فيها مقاولو الفئات الرابعة والخامسة والسادسة من الكلف المترتبة على تعيين مستشار قانوني متفرغ لكل شركة.

واشار ال ان الكتلة ستعمل على توحيد عقد المقاولة المستخدم لدى كافة الدوائر الرسمية والبلديات والشركات العامة والجامعات والاشغال العسكرية والغاء التعديلات المجحفة التي ادخلت على شروطه الخاصة، واعادة النظر في الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع وزارة العمل بما يسمح بانسيابية توفير العمالة اللازمة للمشاريع، والعمل على تطبيق قانون البناء الوطني وقانون نقابة المقاولين بما يخص الشركات التي تمارس مهنة المقاولات دون التزامها بالقوانين الناظمة، وتطوير تعليمات العطاءات الحكومية ونظام الاشغال الحكومية لكي تصبح احالة العطاء وفق معادلة سعرية وليس بالضرورة على اقل الاسعار.

واكد المتحدثون من المرشحين في الكتلة على ضرورة ان تكون الشفافية والعدالة والعلنية التنافسية هي المعيار لطرح العطاءات مع مراعاة السقوف المحددة لكل فئة من المقاولين ووقف عمليات تأهيل المقاولين غير المبررة فلا يجوز اعادة تأهيل المؤهل، واستمرار التواصل والحوار مع دائرة ضريبة الدخل والمبيعات لتفادي اي سلبيات على القطاع من مخرجات قانون الضريبة.

واضاف المرشحون العمل مع الاتحاد الاردني لشركات التأمين ومع وزارة المالية لكي يتم السماح لشركات التأمين بتقديم ضمانات للعقود للجهات الرسمية دون حصر ذلك في البنوك والعمل على اعتماد الشيك المصدق لدخول العطاءات، والعمل مع مؤسسة التدريب المهني لتدريب الاردنيين وخلق كوادر وطنية اردنية للعمل في الميدان وتصحيح ثقافة العزوف عن العمل اليدوي وخاصة في قطاع الانشاءات وكذلك تطوير مركز تدريب المقاولين للوصول الى الهدف المنشود
التشاركية بالعمل مع نقابة المهندسين الاردنيين وجمعية المستثمرين بقطاع الاسكان وذلك في سبيل رفع سوية المهنة.

وشدد المتحدثون على العمل مع كل المخلصين للمحافظة على امن واستقرار الاردن وتمتين نسيجة المجتمعي وجبهته الداخلية، وإستمرار تعظيم المسؤولية الاجتماعية لنقابتنا ومنتسبيها الخيرين في دعم العمل الخيري والتطوعي في بلدنا الحبيب وبخاصة في تلك المناطق الابعد والاقل حظاً عن العاصمة عمان، وإستمرار الدور الوطني للنقابة في دعم صمود الاهل في فلسطين وتعزيز عمل لجنة دعم الصمود ودعم كافة الجهود إعمار فلسطين.

وأكد المتحدثون ان القدس هي عاصمة فلسطين الابدية وعلينا جميعا تثبيت اهلنا في القدس وفلسطين، مؤكدين على دور الاردن الفاعل والمتوائم للقضية الفلسطينية بدعم جهود جلالة الملك وحكومته والشعب الاردني بمواقفهم المشرفة للدفاع عن القدس والأمة.

وإبراز الدور الوطني لنقابتنا من خلال المشاركة النشطة في مجلس النقباء ولجانه وفي كافة الانشطة والفعاليات الوطنية والتي تهم امتنا العربية والاسلامية والإنسانية وبوصلتها الاساسية فلسطين وجوهرتها القدس ودعم وحدة الاقطار العربية وعلى الاخص جارتينا سوريا والعراق والمشاركة في مشاريع اعادة الاعمار والبناء.




التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية