موظفون في وزارة الشباب مستاءون من تعيين امين عام من خارج الوزارة

وزير الشباب بشير الرواشدة

مدار الساعة - عبدالحافظ الهروط - عبّر موظفون وموظفات في وزارة الشباب عن استيائهم من تولي منصب أمين عام من خارج الوزارة، والذي صدر قرار تعيينه أمس الاثنين.

المستاءون قالوا لـ "مدار الساعة": لسنا ضد شخص الامين العام الجديد ثابت النابلسي وغيره من يتم تعيينهم لشخوصهم، ولكن السؤال في الوقت ذاته : لماذا لا يتم التعيين من داخل وزارة الشباب؟!

وتساءلوا: على أي اساس وأسس يتم التعيين؟ هل هي: الواسطة، قوة النفوذ، الكفاءة، العلاقة الشخصية؟ ام هي حرب الحكومة على أبنائها الذين افنوا شبابهم واعمارهم في خدمة مؤسساتهم، وبالتالي لا شباب المؤسسة يرتقون، اما التعيين فيتم (بالبراشوت)؟

وزادوا: هل التعيين نتاج ضغط نيابي مقابل منح ثقة للحكومة، أم ان الوزير الذي يُعيّن عليه ان يأتي بمعارفه واصدقائه ليتولوا مناصب القيادة ومناصب المساعدة له على حساب من يستحقون الترقية في وزارتهم وهم ادرى بشعابها؟

كما استدرك الموظفون والموظفات الذين تفاجأوا بقرار تعيين الأمين العام الجديد أن ثلاثة وزراء شباب تم تعيينهم خلال حكومة الدكتور هاني الملقي ومن قبل حكومته تم تعيين وزراء وامناء عامين وجميعهم من خارج رحم الوزارة والمجلس الاعلى للشباب.

وقالوا : لو اخذنا منظاراً لرؤية نجاحات هؤلاء القياديين فإننا لم نلمس الانتقال النوعي لاكثر من عقد من السنوات، وهذا ليس انتقاصاً من جهودهم واحترامهم بقدر ما هو احجاف وعدم انصاف للكفاءات العاملة سواء في المجلس او الوزارة ولمن غادر ومن بقي وما يزال على رأس العمل، فأي عدالة وأي شفافية وأي نزاهة؟

وتساءلوا : لماذا لم تتح الفرصة للاعلان عن هذا المقعد الذي ظل شاغراً لأشهر وليتنافس من يجد في نفسه القدرة على اثبات كفاءته وأحقيته ان بقي عند الحكومة حق في العمل الوظيفي؟!


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية