165 سائحاً قضوا ليلة او ليلتين في أصغر فندق بالعالم في الشوبك (فيديو وصور)

مدار الساعة - ايمان ابو قاعود - على مدار ست سنوات من انشاء أصغر فندق في العالم في مدينة الشوبك جنوب الاردن استطاع "165" سائحاً من مختلف انحاء العالم ان يعيش تجربة قضاء ليلة او ليلتين في الفندق والذي هو عبارة عن سيارة فوكس فاجن بيضاء اللون.

وبالرغم من ان السائح "جيفري" يرى ان التجربة قد تكون ممتعة لقضاء ليلة في الفندق إلا ان الرجل ضخم البنية قال بابتسامة لـ"مدار الساعة": "لا اعتقد ان الفندق سيسعني مع زوجتي لقضاء الليلة هنا".

الفندق الذي انشأه المتقاعد العسكري محمد الملاحيم "أبو علي" قبل ست سنوات لجذب النظر الى قريته "الجاية" في مدينة الشوبك التي تركها اهلها الى قرى مجاورة ولتحسين دخله المادي استطاع استقطاب العديد من السياح بسبب تداول صور الفندق على مواقع التواصل الاجتماعي اضافة الى التقارير الكثيرة التي تناقلتها وسائل الاعلام العالمية والعربية والمحلية عن الفندق وفكرته كونه "أصغر فندق بالعالم".

يروي "أبو علي " لـ"مدار الساعة" بداية عمله بالسياحة، قائلاً "كانت البداية بعد تقاعدي عام 1990 وبنائي لبيت شعر "خيمة" سياحية على باب قلعة الشوبك لتقديم المشروبات الباردة والساخنة للسواح إضافة الى الأطعمة وبيع المجوهرات التقليدية والتحف والملابس التراثية والتي شكللت مصدر دخل لي".

وخلال وجوده في القلعة لاحظ الملاحيم، وفق قوله أن اهل المنطقة هجروها للتعليم فمنهم الأطباء والمهندسون ومسؤولون في القطاع الحكومي ففكر بإعادة إحياء المنطقة من خلال مشروع سياحي.

وهنا، وجد الملاحيم "مغارة مهجورة مهملة فقررت أن استغلها كونها على الشارع الرئيسي فأخذت قرضاً مالياً من وزارة التنمية الاجتماعية لتهيئة المغارة لإستقبال السياح فوضعت بعض المقاعد والطاولات وجزءاً منها قمت بتهيئته لإعداد القهوة والشاي وفي زاوية أخرى طاولة لعرض التحف والمجوهرات التقليدية، وفي هذه الفترة اشتريت سيارة الفوكس فاجن من صديق لي وفكرت باستثمارها فقمت بكسر ماتورها الخلفي وازلة ما بداخلها من مقاعد ووضعت الفراش بداخلها بشكل يستطيع الزائر ان يرتاح بداخلها".

وأضاف الملاحيم أنه وجد رغبة كبيرة لدى السياح في السيارة التي أصبحت اصغر فندق بالعالم ويطمح ان يؤسس فندقاً على الشارع العام مكوناً من مجموعة من سيارات الفوكس او السيارات القديمة.

ويستطيع نزيل الفندق والذي تبلغ تكلفة الليلة الواحدة فيه "40" ديناراً اردنياً شاملة الافطار والغداء ان يتناول الاطعمة التقليدية الشعبية الذي تعده سيدات المنطقة اضافة الى ان الزائر يستطيع ان يقتني المنتجات التراثية التي تقوم على صناعتها السيدات ايضاً.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية