مياه الأمطار تكشف عيوب المدارس في عجلون (صور)

مدار الساعة - خاص - شكا عدد من المواطنين في محافظة عجلون من اهمال مديرية التربية في متابعة المدارس ميدانياً.

وشهدت مدارس المحافظة خلال تساقط الامطار عددا من الاختلالات في جدرانها واسقفها مما يشير إلى أن هناك عيوباً في الاشراف حيث ظهرت الكثير من العيوب منها انهيار جدران استنادية ومداهمة المياه بكثافة على الغرف الصفية وساحات المدارس اضافة الى التصدعات في الجدران والاسقف.

ورغم هذه الاختلالات لم تقم مديرية التربية والتعليم، وفق مواطنون، بالاصلاحات او حتى مخاطبة الوزارة وذلك من اجل عدم ايصال الرسالــة الصحيحة للوزارة وحجم التقصير من الجهاز الاشرافي على المباني والصيانة.

وهناك شكاوى ارسلها مواطنون لوزارة التربية بحق مديرية التربية والتعليم ومخالفاتها للانظمة والتعليمات وتقصيرها في معالجة العديد من القضايا التربوية.

وفي متابعة «مدار الساعة» مع مواطنين اكدوا حجم الخلل الذي تنتهجه المديرية وعدم قدرتها على معالجة العديد من الملفات وخصوصا متابعة قضايا ومشاكل المدارس التي لحقتها اضرار كبيرة جراء انهيار جدرانها ودخول المياه لساحاتها وغرفها الصفية لذلك نقدم هذا التقرير موثق بالمشاهدات والصور والحقائق حيث ان بعض المدارس تعاني من ابسط الوسائل التي تساهم في تحفيز الطالب لمتابعة دراسته لان عدم توافر البيئة التعليمية المناسبة يؤثر على تحصيل الطلبة الدراسي.

وبعد دراسة ميدانية ولقاءات مع اهالي تبين ان هناك خللاً من قبل مديرية تربية عجلون بخصوص وضع الاولويات التي تتعلق بالتوزيع العادل للاستملاكات والابنية المدرسية والصيانة الامر الذي خلق حالة من الارباك والاحتجاجات بين الاهالي.

على سبيل المثال المناطق المأهولة بالسكان مثل كفرنجة، عنجرة، صخرة، عبين عبلين وعين جنا وراجب لم تتوافر فيها مدارس كافية حيث ان الصفوف تتزايد فيها اعداد الطلبة بينما قامت مديرية التربية ببناء مدارس في بعض التجمعات الصغيرة التي اصبحت تعاني من تدني نسبة الطلبة فيها علما بان المناطق والتجمعات الصغيرة التي تم فيها بناء مدارس معروفة لدى مديرية التربية والمواطنين وان عدم ذكرها لإبعاد اجواء الحساسية.

كما تعاني المدارس من سوء الاشراف على الابنية المدرسية حيث كشفت مياه الامطار الاخيرة عيوب مثل هذه المدارس التي اصبحت تتعرض لانهيار جدرانها بالإضافة الى تسرب المياه الى الغرف الصفية التي اصبحت بحاجة الى اعمال صيانة وقصارة علما بان هناك عدداً من المدارس ما زالت تعاني من قلة الاسوار والصيانة وغيرها من الاحتياجات الضرورية.

وزارة التربية لم تقصر في تخصيص مبالغ مالية لبناء المدارس وشراء الاراضي للاستملاكات وتخصيص مبالغ للصيانة لكن عدم التخطيط ووضع الاولويات من قبل مديرية التربية التي لم تضع معايير الاكتظاظ والحاجة الفعلية بهدف ارضاء تجمعات على حساب تجمعات لان العمل اصبح يشوبه المناطقيه لذلك ادى مثل هذا الامر الى تشكل احتقانات واعتراضات من التجمعات السكانية حيث تم رفع عرائض بذلك للوزير.

وبحسب الاهالي "هناك تجمعات صغيرة يتوافر فيها اكثر من 3 مدارس، بينما تجمعات كبيرة لا يتوفر فيها الا مدرستان" لذلك طالبوا "وزير التربية متابعة هذه الشكاوى والملاحظات".

وأحدث سوء الاشراف على الابنية المدرسية "مشاكل كبيرة منها تسرب المياه الى المدارس بكميات كبيرة وانهيار جدران المدارس بسبب تشبع الجدران بمياه الامطار".

ورغم ذلك، والحديث للأهالي، لم تتخذ مديرية تربية عجلون أي اجراءات احترازية لمتابعة مثل هذه المشاكل التي تؤثر على سلامة الطلبة بالإضافة الى عدم وضع ارشادات تحذيرية لضمان عدم الحاق الاذى والضرر بطلاب المدرسة لذا يتوجب على الوزارة متابعة هذه المدارس للوقوف على الاضرار التي لحقت بها بالإضافة الى تركها بدون معالجة من قبل مديرية التربية والمشاهدات والادلة مرفقة بالصور".

كما تعرضت 4 غرف صفية في مدرسة كفرنجة الثانوية الى تسريب المياه الى الغرف الصفية حيث قام مدير المدرسة بإخلاء الطلبة حفاظا على صحتهم وسلامتهم، ويؤكد الاهالي "ان الغرف الصفية بحاجة الى اعمال صيانة وقصارة حديد تحسبا من سقوط أي كتل اسمنتية على الطلبة اثناء وجودهم داخل الغرف الصفية حيث ان الغرف قديمة بحاجة الى صيانة لانها تقع ضمن المباني القديمة".

كما انهار جدار مدرسة كفرنجة الاساسية للبنين حيث سقطت الاتربة والحجارة في الساحة الخلفية للمدرسة.

كما تسببت الأمطار الغزيرة ليل أمس، بانهيار جزء من سور مدرسة أساسية للذكور في كفرنجة بمحافظة عجلون.

وأكد شهود عيان والهيئة الإدارية والتدريسية في المدرسة أن العناية الإلهية حالت دون حدوث إصابات بين الطلاب، لوقوع الحادث أثناء تواجدهم في الغرف الصفية.

واشتكى طلبة مدرسة سكرين الاساسية في محافظة عجلون من مداهمة مياه الامطار لمدرستهم، فيما أشار أولياء امور الطلبة ان المدرسة تعاني من ضعف البنية التحتية، مطالبين وزارة التربية اتخاذ الاجراءات الوقائية لمنع تكرار مداهمة المياه وتجمعها في الملعب المجاور للمدرسة في عنجرة.

وتساءل المواطنون : اين العمل بالأولويات ؟ ولماذا لا يتم التركيز على أعمال تعود بالأثر المباشر على الطالب صاحب الاستحقاق ؟؟

وطالب عدد من المواطنين وزارة التربية والتعليم تشكيل لجنة للاطلاع على واقع المدارس المتضررة وذلك تلافيا لوقوع المخاطر التي تؤثر على سلامة الطلبة خصوصا ان مديرية التربية لم تتخذ أي اجراءات احترازية للمدارس التي وقع فيها اضرار اثناء تساقط الامطار الاخيرة، وفق قولهم.









التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية