أردوغان يكشف مصير جده المؤلم

مدار الساعة - أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن مشاركة جده في معركة " ساريقاميش" خلال الحرب العالمية الأولى، حيث مات متجمدا من شدة البرد آنذاك.

وهاجمت القوات الروسية الأراضي العثمانية في مطلع عام 1914 بعد إعلان روسيا الحرب على الدولة العثمانية، إلا أن القوات الروسية أجبرت على التراجع داخل الحدود الروسية مما شجع الأتراك على مهاجمة ساريقاميش (معركة ساريقاميش نشبت بين الجيش القوقازي الروسي وبين الجيش الثالث العثماني بقيادة وزير الحربية أنور باشا في ساريقاميش، بدأت 22 ديسمبر واستمرت إلى 17 يناير 1915). وخسرت القوات العثمانية المعركة، وأدى البرد القارس إلى خسائر كبيرة بين أفراد القوات العثمانية، حيث فتحت المعركة الطريق أمام القوات الروسية إلى عمق أراضي الدولة العثمانية.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام الكتلة البرلمانية لـ"حزب العدالة والتنمية" "عندما عاد بعض سكان قريتنا من المعركة، قالو أنهم شاهدوا جدي متجمدا والسلاح في يديه. رحمه الله ورحم جميع أبطالنا".

وعلقت وزارة الدفاع التركية قائلة "لدينا وثائق في الأرشيف تكشف أن كمال، ابن مصطفى، وهو مواطن من قرية اولوجامي في محافظة ريزي، جد الرئيس التركي الحالي، قد مات خلال الخدمة العسكرية في يناير عام 1915". وكالات


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية