’الاعيان‘ الأردني يخاطب برلمانات العالم لإثناء ترامب عن إعلانه

مدار الساعة - وجه رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز الى كافة رؤساء البرلمانات العالمية اليوم رسائل تتضمن دعوة للعمل معاً وتوحيد الجهود المشتركة لرفض التوجه الامريكي بنقل السفارة، والتحذير من خطورة هذه الخطوة على الامن والاستقرار، وعلى عملية السلام في المنطقة.

وخلال اجتماع طارئ لمجلس الاعيان اليوم الاربعاء خصص لبحث ملف القدس اشار الفايز الى ان الرسائل طالبت البرلمانات العمل مع حكوماتهم من اجل استرداد هيبة القانون الدولي، واحترام قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقدس بشكل خاص وبالقضية الفلسطينية بشكل عام، وكذلك العمل من اجل عودة عملية السلام المتوقفة.

وقال "ان جلالة الملك عبدالله الثاني حذر الرئيس الامريكي من مغبة وخطورة هذه الخطوة باعتبارها تأتي خارج اطار الحل الشامل للقضية الفلسطينية الذي يمكن الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية"، موضحا ان مواقف الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني مواقف ثابتة تجاه القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية واتجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني وهي مواقف لا تقبل المساومة او المزايدة ، فقد كانت القضية الفلسطينية ومنذ تأسيس الدولة الاردنية، تشكل لنا اولوية على الدوام.

وتابع "وبحكم الوصاية الهاشمية، على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، فقد استمر صوت جلاله الملك، وهو الاقوى دفاعا عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في الوقت الذي تخلى الكثيرون عنها ولم تعد تشكل لهم اولوية، كما ان الإعمار الهاشمي والوصاية الهاشمية للمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس جزء من الثوابت الأردنية في الدفاع عن المقدسات وذلك منذ الاعمار الهاشمي الاول الذي قام به المرحوم الشريف الحسين بن علي".

واكد الفايز دعم مجلس الاعيان لمواقف جلالة الملك الثابتة تجاه القضية الفلسطينية والمساندة لحقوق الشعب الفلسطيني والداعمة له والمدافعة عن عروبة القدس، ومنع تهويدها او تهجير سكانها، مشددا على ان القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والاقليم، وان توجه الولايات المتحدة الامريكية لنقل سفارتها الى القدس من شأنه ان يقوض عملية السلام ويؤجج مشاعر الغضب لدى المسلمين والمسيحيين، كما ان هذه الخطوة ستضعف الحرب على الارهاب، وتمنح الفرصة لقوى الارهاب والتطرف للنهوض من جديد.

واكد أعيان خلال اجتماعهم الطارئ اهمية تكثيف التحركات على كافة المستويات للضغط على الإدارة الأميركية لثنيها عن إعلان مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، لما لهذه الخطوة احادية الجانب والغير قانونية من تداعيات خطيرة على الاوضاع في المنطقة، وتشكل تهددا لمستقبل عملية السلام.

--(بترا)


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية