إطلاق حملة مناصرة المرأة بالشراكة مع مؤسسة نور الحسين (صور)

مدار الساعة - أطلقت الشبكة الدبلوماسية الدولية للقانون الدولي وحقوق الإنسان، حملة مناصرة المرأة في الأردن و18 بلداً في العالم، في إطار عملها وأنشطتها وحملاتها الحقوقية في الوطن العربي والشرق الاوسط.

وتهدف الحملة إلى تعزيز ومناصرة المرأة على كافة المستويات، والدفاع عن حقوقها، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وتمكينها وفسح المجال أمامها لأخذ دورها في تحقيق التنمية المستدامة.

ونظم معهد العناية بصحة الأسرة التابع لمؤسسة نور الحسين، أمس الإثنين، ورشة عن العنف الأسري، استهدفت سيدات المجتمع المحلي، بالشراكة مع الحملة ذاتها.

وناقشت الورشة التي أقيمت في جمعية أذنبة وجليا بمنطقة ماركا وقدمتها المدربة آيات ختاتنة، مفهوم العنف الأسري والعنف المبني على النوع الاجتماعي.

وتناولت أنواع العنف الأسري وآثاره النفسية والاجتماعية، والأسباب الكامنة خلفه، إضافة إلى بحث الاستراتيجيات الوقائية لهذه الظاهرة الخطيرة.

وقامت رئيس هيئة المرأة في الشبكة الدكتورة ربا شقديح والمنسق العام للشبكة في الأردن الدكتور خالد أبو القمصان بتقديم شرح مفصل عن الشبكة واهدافها، واستعرضا حملة مناصرة المرأة والنتائج المرجوة.

وسينفذ الفريقان سلسلة طويلة من الورش في مناطق مختلفة من الممكلة، ستتناول الزواج المبكر، ودور المرأة في بناء العلاقات الأسرية، والتحرش الجنسي، وقضايا أخرى مهمة.

وتركز حملة المناصرة على رفع الوعي بحقوق المرأة الإنسانية والقانونية التي كفلتها الدساتير والتشريعات المعمول بها، ورفع الوعي باهمية مشاركتها الفاعلة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية بما.

وتهدف إلى رفع الوعي المجتمعي بأهمية مناهضة أشكال التمييز والعنف القائم على النوع الاجتماعي وتحقيق العدالة الاجتماعية وتمكين المراة، إضافة إلى تعزيز وترسيخ ثقافة ومباديء حقوقها وحمايتها وادماجها ضمن المنظومة الحقوقية والقانونية المتكاملة.

يذكر أن الشبكة الدبلوماسية الدولية للقانون الدولي وحقوق الإنسان هي منظمة دولية تأسست وفق للقانون الدولي وتم تسجيلها في عدة دول أوروبية ولها عدة مقرات في سويسرا ومملكة النرويج ومملكة السويد وبريطانيا.

وأسسها نخبة من الدبلوماسيين الدوليين وحملة السلام في العالم ويترأس مجلس إدارتها التأسيسي القنصل عذاب العزيز والقنصل خوسية مورينو المنتدب السامي لبعثة السلام الأمريكية والسفير فوق العادة الدكتور شفكيهيسة المبتعث السامي للدبلوماسية الألبانية.

ويضم مجلس الإدارة نخبة من الحقوقيين وعملت تحت مضلتها مجموعة كبيرة من المنظمات والهيئات الدولية والهيئات الدبلوماسية للسلام.

وتسعى إلى تحقيق أهدافها بالوسائل السلمية والديمقراطية، وتعمل على نشر ثقافة الدبلوماسية والقانون الدولي وحقوق الإنسان وتبادل الثقافات والرصد والتوثيق لحقوق الإنسان.

وتعمل من خلال شركائها في أوروبا للإسهام في دعم المهاجرين وخلق برامج جديدة لجعلهم قادرين على التعايش في بلد جديد.

ومعهد العناية بصحة الأسرة من المراكز الإقليمية التي تقدم خدمات ورعاية صحية شاملة للأسرة، وتدريب للمتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال، وإعادة تأهيل الناجين من العنف، والتعذيب. وللمعهد 18 عيادة منتشرة في عمان والمحافظات ومخيمات اللاجئين السوريين، تقدم خدمات مختلفة.










التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية