كل طعاما أكثر واخسر وزنا أكثر.. كيف ذلك؟

مدار الساعة - هناك اعتقاد غالب عند معظم الناس أنهم إذا أرادوا أن يصبحوا نحيلين ويتخلصوا من الدهون الزائدة في أجسادهم، فعليهم الابتعاد عن الطعام وتقليله بشكل كبير، ولكن هذه ليست الحقيقة الكاملة وليس الأمر بهذه البساطة كما توضح إحدى المدربات العالميات وأبرز مشاهير الوجوه الصحية على "انستغرام".

وتقول نيسا فير إنه في بعض الأحيان قد تحتاج لتناول المزيد من الطعام لإنقاص وزنك. وتضيف: "الغذاء هو صديقك لا عدوك".

وتقول صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، إنه وبعد أربع سنوات من إعطاء نيسا الأولوية لعملها على صحتها، اكتسبت الوزن بشكل كبير، لكنها استفاقت من صدمتها وشرعت في في أسلوب حياة صحي جديد، بدأت توثيقه على إنستغرام، والآن لديها 358000 متابع على انستغرام.

وتقول نيسا: إن "معظمنا عندما يفكر بتناول الطعام الصحي، يفكر في وعاء سلطة مع صدر دجاج مشوي. ولكن هل يكفي هذا لتحقيق أهدافك؟ بالتأكيد لا".

وتوضح أنه "غير معروف لمعظم الناس، أن واحدة من أكبر أسباب عدم حصولهم على النتائج التي يريدونها هي عدم تناول الطعام بما فيه الكفاية".

وتشرح أن العديد من الناس عند التحاقهم في الأندية الرياضية، تمارس تمارين الكارديو وتخفض من سعراتها الحرارية ليحققوا نتائج سريعة، ولكن هذا غالبا ما يلحق ضررا أكثر مما ينفع.

وتقول نيسا: "عندما لا تأكل ما يكفي، فإن جسدك تصيبه حالة من الذعر وقد يتحول إلى حالة المجاعة، مشيرة إلى أن عمليات الأيض تتباطأ، لأن الجسد لا يعرف متى ستأتيه سعرات حرارية كبيرة جديدة.

وتشير نيسا إلى أنه عند التوقف عن تناول الطعام، يتوقف الجسم عن حرق الدهون، وهذا يدفع الناس لتقليل السعرات الحرارية أكثر من ذلك، ليعطل الحرق أكثر.

وتقول نيسا إن "هناك العديد من الإجراءات الجسدية التي يتخذها جسمك عندما لا تأكل ما يكفي من السعرات الحرارية ولكن هناك أيضا إجراءات عقلية".

وأوضحت أن "تناول طعاما أقل يعني عادة الشعور بالإحباط، فإذا كنت جائعا وبنفس الوقت لم ينزل وزنك، تفقد الدافع الخاص بك وتتخلى عن هدفك ببساطة."

وتدعو نيسا إلى أن يشمل النظام الغذائي لكل إنسان خمس إلى ست وجبات متوازنة يوميا، بسعرات تتراوح من 2000 إلى 2200 سعرة حرارية.

تشير إلى أهمية ممارسة الرياضة خمس أيام في الأسبوع تتنوع بين تمارين الكارديو وحمل الأوزان.(عربي21)


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية