’التميز والابداع والابتكار‘ ثلاثية جامعة مؤتة في المرحلة القادمة 

مدار الساعة - أمين المعايطة - اكد رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة ان التميز والابداع والابتكار هي ثلاثية الجامعة في مرحلتها القادمة ،باعتبارها مؤسسة وطنية رائدة تأخذُ من عبقرية القيادة الهاشمية وفكرها الفذ توجيهات مفادها الارتقاء بالشباب المنتسب لبرامجها التعليمية كلها سواء في المرحلة الجامعية الأولى أو في مرحلة الدراسات العليا.

واضاف الصرايره خلال لقاءه رئيس واعضاء مجلس محافظة الكرك ان الجامعة تشهدُ تطوراً كبيراً فهناك 60 برنامجاً لمرحلة البكالوريوس ، و52 برنامجاً للماجستير ، و9 برامجَ للدكتوراه ، تسهمُ جميعها في إعداد أفواج من الطلبة في مختلف المجالات بعد أن يحصلوا على تأهيل وإعداد وفق منهجية واضحة الملامح تستكمل مقومات التميز والإبداع .

وقال الصرايرة انه وتجسيداً لواقع الجامعة المتميز فقد حصلت في الآونة الأخيرة على عدد من الجوائز العلمية كان من ضمنها جائزة أفضل رسالة ماجستير في التمريض الأمر الذي يدلُ على اهتمام الجامعة بالبحث العلمي باعتباره محور تقدم الجامعة ؛ لتكون في مكانتها التي تستحق على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي.

واشار الصرايرة الى ربط مشاريع التخرج للطلبة مع الصناعة والتجارة من خلال عمل شراكة من خلال هذه المشاريع تؤهل الطلبة للحصول على براءات اختراع وفتح آفاق بحثية لهم تسهم في صناعة مستقبلهم العملي والعلمي في آن معاً ؛ لافتا الى التعاون القائم بين هندسة مؤتة وشركة سامسونج الذي سيعودُ بالنفع والفائدة على الطلبة ويجعلهم قادرين على التميز والابتكار مبتعدين عن التقليدية في التحصيل المعرفي والتي أصبحت من الماضي الذي لا يخدم رؤية ولا يحقق هدفاً ولا يغيرُ واقعاً حسب تعبيره. 

ولفت الصرايره الى دور الجامعة في تحفيز الطلبة على الابتكار والتميز حيث تم انشاء مراكز ثلاثة للابداع ، تكمن مهمة تلك المراكز على خلق دافعية بحثية فاعلة لدى الطلبة والوصول إلى النوعية والقدرة التطوير والتحديث والبناء الذهني مع العلم بأنها مراكزُ تحتوي على مقومات تتناسب وهذه الرؤية من خلال وجود كفايات بشرية تدرك دورها وتضعُ في سلم أولويات النهوض بمخرجات الجامعة لترتقي والمستقبل الذي تريد.

ونوه الصرايرة الى التطور في الجامعة من خلال مراكز الريادة وابتكار الأعمال لعمل مجموعة من الحاضنات كمؤسسات خاصة يتم ربطها بقطاعات إنتاجية داخل الوطن وخارجه. 

واشار الى ان كلية الطب سابقت الزمن في مجال التعليم الطبي والمطابق لكبرى كليات الطب وطنياً وإقليمياً وعالمياً مبينا انه تم انشاء مختبرات علمية نوعية في الآونة الأخيرة تتميزُ بتجهيزات عالية المستوى ستسهمُ في تعزيز مكانة الكلية والارتقاء بخريجيها وهذا هدف نبيل ؛ فمهنة الطب مهنة سامية تتعلق بحياة البشر وصحتهم وعليه فإنها في مقدمة أولويات إدراة الجامعة والتي تعتبرُ نوعية المخرجات في كلياتها رأس مالها الأصيل فالتميزُ هو جواز السفر الذي تحلقُ به صوب فضاءات العالمية والتي تشكل طموحاً مشروعاً إذا ما تمت قراءة المقومات بدقة وتخطيط سليم ومنهجية واضحة.

واضاف انه ونظراً لأهمية استحداث البرامج الدراسية تناول الصرايرة أهمية قيام الجامعة باستحداث عدد من البرامج الدراسية ؛ لما لذلك من خدمة لقطاعات المحافظة بشكل خاص والوطن بشكل عام ، وذكر بأن استحداث برنامج دكتوراه في القانون الخاص منظور أمام مجلس الأمناء ومن ثم التعليم العالي لخدمة حملة الماجستير الذين ينتظرون بأمل كبير فرصة إكمالهم لدراستهم ضمن هذا البرنامج الوطني في الجامعة حيث تمتلك الكوادر اللازمة لتدريسية بكفاءة عالية لا سيما وكلية الحقوق كانت ولما تزل في مقدمة كليات الحقوق تميزاً وتألقاً منذ تشكيلها وحتى الساعة . 

رئيس مجلس المحافظة صايل المجالي عبرَ عن فخره بجامعة مؤتة صاحبة الخصوصية المدنية والعسكرية والقلب النابض في المحافظة لما تمتلكه من مقومات وكوادر علمية تعدُ مطلباً لنجاح أي مؤسسة وطنية.

وتحدث المجالي عن الدور المناط بمجلس المحافظة والذي يستندُ على رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الداعية لبرامج إصلاحية رائدة ؛ وعليه اضاف المجالي فان المجلس يتطلعُ لشراكة حقيقية مع الجامعة تسهمُ في خدمة المجتمع المحلي وتنمية معتبراً أن بداخل كل مواطن محب لوطنه رسالة نبيلة مفادها العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق المصالح العليا للمجتمع بتكاتف وجدية وتخطيط سليم ومنهجية قائمة على قراءة دقيقة للمتاح لتعزيز مواطن القوة ومعالجة مواطن الضعف متسلحين بالانتماء والولاء للوطن ومؤسساته. 

ودار حوار مفتوح بين رئيس الجامعة و اعضاء المجلس إذ اجمع المتحدثون على ضرورة وجود تشاركية مع الجامعة وفق تنسيق بين لجان المجلس والجهات ذات العلاقة في الجامعة.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية