هل تتسبب الحروب بإثارة النشاط الزلزالي؟.. خبير أردني يجيب!

مدار الساعة - قال نجيب أبو كركي أستاذ الجيوفيزياء وعلم الزلازل بالجامعة الأردنية إن ما يقوم به الإنسان على سطح الأرض لا يؤثر على الصفائح ولا يستثير الزلازل؛ وما يحصل على سطح الأرض من حروب وتفجيرات لا يؤثر على الصفائح ويدفع بحدوث زلزال.

ونفى أبو كركي في حديثه لـ"حسنى اف ام" أن يكون مشروع جر المياه من العقبة للبحر الميت مستفزاً للصفيحة التي يقع عليها الأردن؛ مستشهداً بجر المياه في قناة السويس حيث أن حجمها أكبر بآلاف الأضعاف لما يخطط له في الأردن ولم يحدث زلازل مع أنها منشئة على حدود صفائح.

وأشار إلى أن المنطقة التي وقع بها الزلزال مساء الأحد في العراق وإيران هي منطقة التصادم بين الصفيحة العربية من جهة؛ والصفيحة التي تقع عليها إيران من جهة أخرى؛ فالصفيحة العربية تدفع إيران نحوالشرق، وتدفع بتركيا نحو الغرب بنحو 2 سم سنوياً.

وبحسب أبو كركي فإن الصدع الأردني يبدأ من خليج العقبة وينتهي شمال سوريا على مساحة أكثر من ألف كيلو متر؛ ويمر في غور الأردن، والبحر الميت، ووادي عربة، والبقاع، وصولاً إلى تركيا، وهو صدع متواضع الحركة، والسرعة عليه قليلة لذلك فإن الأخطار الزلزالية فيه تصنف بالنوع المتوسط التدمير، وكل 100 سنة قد يحدث فيه حركة زلزالية ملموسة، بحسب السبيل.

ونفى أبو كركي إمكانية التنبؤ بحدوث زلازل ، قائلا إن أي تحديد لوقت وقوع زلزال هو بلا شك إشاعة.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية