الخدمات العامة.. والترهّل الإداري

الكاتب : خلف وادي الخوالدة

• رغم أن دوائر الخدمات العامة تعج بجحافل الموظفين. ووجود ما يسمى بالحكومة الإلكترونية. ووزارة تطوير القطاع العام وأجهزة رقابة ومتابعة متعددة. إلا أننا لا زلنا نعاني ترهّلاً سافراً من قبل بعض هذه الدوائر ولا زلنا نلجأ إلى التوسّط والتوسّل مع أصحاب الشأن والنفوذ لتوفير أبسط الخدمات العامة الملحّة. متحمّلين بذلك الكثير من الوقت والجهد والتضحية بأوقات عملنا مصدر رزقنا. ورغم كلّ ذلك لم نحصل على الخدمات التي من واجب المسؤولين توفيرها دون أن يتكبّد المواطنون أي جهد أو معاناة. تنفيذاً لتوجيهات سيد البلاد الذي يطالب وباستمرار ضرورة نزول أصحاب القرار إلى الميدان لتوفير الخدمات العامة وتوفير الوقت والجهد والمعاناة على المواطنين. كما أن البعض من وزراء الخدمات لا زالوا يتواصلون مع المواطنين من خلال البهرجة الإعلامية ومن خلف الأبواب الموصدة. ومن الصعب إن لم يكن من المستحيل الوصول لبعضهم إلا من خلال اللجوء لبعض أصحاب النفوذ والشأن.

• أتمنى أن أشاهد وغيري في كافة أرجاء الوطن سيارة تحمل لوحة حمراء ولو بمعدّل مرة واحدة بالشهر يتواجد فيها عدد من ممثلي الدوائر المعنيّة يقومون بالكشف الميداني الحسي على واقع الخدمات العامة وتدوين ملاحظاتهم كلٌّ ضمن اختصاصه لتكريس الإيجابيات والمحافظة على سلامة وإدامة هذه الخدمات بالتنسيق والتوعية مع المواطنين. وتلافي السلبيات من خلال توفيرها وبالسرعة المطلوبة.

• رغم كلّ ذلك لا زال البعض من الوزراء يتمترسون بأبسط القرارات دون تفويض أي منها لمن هم دونهم. وإذا كان الاعتماد على أعضاء اللامركزية فإنهم زالوا يتجوّلون ما بين الدوائر والمدارس دون خارطة عمل أو دليل أو مقرّات أو صلاحيات مالية. وتضارب الصلاحيات مع تعدد الجهات والمرجعيات المنتخبة الأخرى.

• أين نحن من توجيهات جلالة قائد الوطن الذي يطالب وباستمرار ضرورة نزول أصحاب القرار إلى الميدان وتوفير الوقت والجهد على المواطن الذي لم يلمس حتى الآن أي من النتائج الإيجابية إلا من خلال ما يقوم به جلالة سيد البلاد من زيارات ميدانية متواصلة رغم المهام الجسام التي يقوم بها.

• حفظ الله الأردن الأعزّ والأغلى. وحفظ الله قيادتنا الفذّة الحكيمة. وهيّأ لهم من يعملون على نهج السلف الصالح الذين حوّلوا صحراء الوطن القاحلة إلى جناتٍ غنّاء وشيّدوا صروحه الشامخة الشمّاء رغم شحّ الموارد والإمكانيّات آنذاك.

wadi1515@yahoo.com


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية