بين القلب والعقل في السلوك


بقلم المخرج محمد الجبور
أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (الحج)(46)
هناك من يفكر بعقله ويتخذ القرار بقلبه.. وهناك العكس.. هناك من حيّد القلب جانباً من قراراته وهناك العكس.. هناك صراع أزلي ودائم بين القلب والعقل.. وقد قيل القلب مكمن العاطفة والعقل مركز الحكمة.. وحين تتصارع العاطفة مع الحكمة يكون الفرد من أكبر الخاسرين
وأحياناً ما يتفق القلب مع العقل.. وتتفق العاطفة مع الحكمة.. وينسجم الإنسان في قراراته وتوجهاته معهما.. فتجده قادراً بدقة أن يتخذ قراره الذي يتناسب معهما دون تردد أو توتر.
أن أكثر خصوصيات هذا الصراع بين القلب والعقل تكمن في علاقاتنا مع الأشخاص الذين نحبهم أو نصادقهم.. الحب حالة استثنائية.. نحب بقلوبنا لا بعقولنا.. دائماً ينتصر القلب على العقل.. القلوب تقود المشهد في الحب.. هي مكمن المشاعر ومنبع تدفقها.. لذلك مهما حاول العقل أن ينبهنا نرفض الاستجابة ونسير على دربنا الذي اخترناه.. الحب هو رسالة القلب الصافية التي تتجرد من أثقال التفكير.
العلاقة بين القلب والعقل ودورهما في سلوك البشر قضية أثارت جدلاً كبيراً منذ وقت طويل، ووضعت أسئلة عديدة من قبيل: هل القلب هو الذي يتحكم في تصرفات الإنسان أم العقل؟ الحقيقة التي توصل لها العلماء مؤخرًا هي أن القلب هو الذي يقود العقل، فقد اكتشف العلماء أن تغير معدل ضربات القلب - وهو الاختلاف في الفاصل الزمني بين دقات القلب - لدى البشر يؤثر على مدى حكمتهم وعقلانية تصرفاتهم في الأمور المختلفة
لقد أظهر البحث أن التفكير المنطقي ليس حكراً على العقل والقدرة المعرفية وحدهما أن الأشخاص الذين لديهم معدل أكبر من اضطراب ضربات القلب والذين لديهم القدرة على التفكير في المشكلات الاجتماعية عن بُعد يمتلكون قدراً أكبر من الحكمة وسعى العلماء لمعرفة الظروف التي قد تمكّن علم النفس الفيسيولوجي من التأثير على مدى حكمة الأشخاص. واستعرضت الدراسات المتخصصة في علم الأعصاب السلوكي الأبحاث السابقة حول الأسس المعرفية للتصرف بحكمة في الأمور المختلفة.و الجدير بالذكر أن هناك إجماعاً في مجالات علم النفس والفلسفة على أن التصرف بحكمة يتضمن القدرة على إدراك حدود المعرفة التي يتمتع بها شخص ما، بالإضافة إلى استيعاب وجهات النظر المختلفة من أجل الوصول إلى نقاط تلاقٍ بين وجهات النظر المتعارضة ن هناك علاقة فسيولوجية بين القلب وبالأخص تقلُّب معدل ضربات القلب أثناء ممارسة النشاط البدني الخفيف وحيادية الشخص وحكمة تصرفاته. هناك قرارات يلتزم بها العقل وتخصه.. وهناك حالات ينفرد بها القلب وتكون خاضعة لاعتبارات لا يمكن للعقل أن يستوعبها لكن القلب يكون بحاجة إليها.. فتجد أن الإنسان يسير مرغماً بطوع قلبه بعيداً عن نداءات عقله وهو مدرك أنها قد لا تتناسب معه لكنه يسير وفقها ويتبعها.. ويتخذ القرارات فيها


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية