الإلهام والتحفيز والتعليم عناوين الأيّام الختاميّة لأسبوع عمّان للتصميم (صور)

مدار الساعة - يواصل أسبوع عمّان للتصميم 2017 مع اقتراب اختتام فعالياته يوم السبت 14 من الشهر الجاري في تفعيل دوره كمنصّة حيويّة متنوّعة

تحتضن المصمّمين الأردنيين وتعرض أعمالهم التي تكشف عن إمكانات ثريّة في مجال التصميم بمختلف تخصّصاته.

تعزو المديرة المشاركة للأسبوع عبير صيقلي نجاح برنامج هذا العام الذي بني على أساس النسخة الأولى إلى "التجربة الشّاملة والمتنوّعة

التي يوفّرها الأسبوع. فانطلاقاً من شعار "الحركة"، وفّر أسبوع عمّان للتصميم حراكاً فريداً للزوّار لإثارة اهتمامهم حول التصميم وقدرته على صقل المستقبل".

تشهد الأيام الأخيرة من أسبوع عمّان للتصميم 2017 فعاليّات ثقافيّة ملهمة تتضمّن مجموعة متنوّعة من ورشات العمل، والمعارض الفنيّة،

والعروض الأدائيّة، واللقاءات التي تهدف إلى إثارة الوعي حول قوّة التصميم بتحريك العالم من حولنا. إذ يتم تسليط الضوء على صناعة الرسوم المتحّركة عبر لقاء معمّق عقد في ساحة زين الثقافيّة اليوم 12 تشرين الأوّل/ أكتوبر. استعرض المتحدّثين في اللقاء إنجازات الأردنيين

في مجال الرسوم المتحرّكة في السنوات القليلة الأخيرة.

كما شغلت الفعاليّات الموسيقيّة مساحة كبيرة من البرنامج في أيّامه الأخيرة. ففي مركز الحسين الثقافي، قدّمت فرقة الموسيقى

العربيّة في الجامعة الأردنيّة عرضاً موسيقيّاً حيّاً استكشف الموسيقى العربيّة الكلاسيكيّة بروح معاصرة. بينما عرض في ستوديو صدى معرض "تصادم التصميم مع الموسيقى والمكان" الذي وفّر تجربة استثنائيّة من خلال استعمال الموسيقى لتغذية قوّة التصميم.

ويستمر برنامج أسبوع عمّان للتصميم في رفد عمليّة التمكين الاجتماعي عبر مجموعة فعاليات تهدف إلى إثارة الوعي حول القضايا الاجتماعيّة

الهامة. فيعرض فيلم وثائقي لأمل مدانات بعنوان "بحالي بلّشت" الذي يتناول موضوع إعادة التدوير والحفاظ على البيئة، ويسلّط الضوء على أهميّة الخيارات الإيجابيّة على المستوى الفردي.

كما يأخذ البرنامج على عاتقه الترويج للعمارة المسؤولة من خلال ورشة عمل بعنوان "إعادة البناء عبر التصميم"، والتي تمنح الجيل

الجديد من المعماريين ومعماريين المواقع والمصممين الحضريين والمخططين الأدوات اللازمة لتبنّي مفاهيم التصميم الحديثة. كما يفتتح معارض جديدة في جاليري وادي فينان للمصمّمين "ابتكارات نوى" و"تملغم".

تشيد المديرة المشاركة لأسبوع عمّان للتصميم بالمشاركين الذين "تفوّقوا على أنفسهم هذا العام. إذ أسّسنا منصّة متكاملة لا تستهدف

تمكين المصمّمين الأردنيين فقط، وإنّما زرع بذور الحركة المتنامية عبر جلسات التوعية وورشات العمل التعليميّة. نشعر بالامتنان لكل من ساهم في نجاح أسبوع عمّان للتصميم 2017 وترسيخه كإنجاز حضاري في تاريخ الأردن".




التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية