قائمة سوداء بشركات الاسكان غير المتعاونة مع الأردنيين

مدار الساعة - قال رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان م.زهير العمري ان لدى الجمعية قائمة سوداء غير معلنة باسماء شركات الاسكان التي لاتتعاون مع الجمعية في حل مشاكل زبائنها من المواطنين ولاتاخذ بملاحظات الجمعية والمشتري حول البناء.

وانتقد خلال مؤتمر صحفي عقده للحديث حول معرض الإسكانات والعقارات الأردني 2017 الذي تنظمه الجمعية على مدى ثلاثة ايام اعتبارا من يوم الخميس المقبل في مقرها في خلدا تشكيلة مجلس امانة عمان التي تخلو من ممثلين عن القطاعات الهامة والحيوية المعنية بقطاع الاسكان والعقارات وخاصة الجمعية.

ان مساهمة قيمة الارض في سعر الاسكان كانت في السابق تتراوح ما بين 20 - 25% في حين وصلت حاليا الى ما مقداره حوالي 55% - 60%.

واشار انه إيماناً منّا بدور الجمعية في خدمة قطاع الإسكان ولتوفير السكن الملائم للمواطن الأردني، ولقناعة مجلس إدارة الجمعية بأسلوب التسويق من خلال كافّة الوسائل المتاحة ومنها المعارض فقد جاء قرار مجلس إدارة الجمعية بتنظيم هذا الحدث الهام قبل عطلة عيد الأضحى المبارك، وقرب عودة إخواننا المغتربين إلى أماكن إقامتهم، وحتى تكون فرصة مواتية للمواطنين للإطلاع على الشقق السكنية المتوفرة لدى العديد من الشركات الإسكانية الأعضاء في الجمعية، والمشاركة في هذا الحدث في مكان واحد تحت مظلة الجمعية بيت المستثمرين في قطاع الإسكان.

ونوه انه سيشارك في المعرض اكثر من 42 شركة إسكانية، وبدعم من بنك صفوة الإسلامي كشريك رئيسي، والذي سيقدم عرضا مصرفيا جديدا وحصريا لزوار المعرض، وهو عبارة عن قرض عقاري للمواطن الأردني (الاجارة المنتهية بالتملك) بنسبة مرابحة تبلغ 7.5% متناقصا ولمدة سداد تصل إلى 20 سنة.

واشار الى اهمية ان يكون هنالك تفهم من امانة عمان والبلديات فيما يخص مسالة التنظيم وحاجة المواطن الى تملك شقة بسعر ومساحة مناسبة.

ونوه الى اهمية فتح مناطق تنظيم جديدة في مختلف مناطق المملكة وان يكون نظام الابنية الجديد مرن ويحتوي على ميزات بما يخدم القطاع والمواطن ودون ان تتغول جهة على اخرى، لافتا ان حوالي 80% من المواطنين لا يستطيعون شراء شقق في ظل الظروف الراهنة.

وشدد على اهمية اتخاذ تدابر تسهل حركة التداول العقاري بحيث يتم زيادة عدد الطوابق وتخفيض النسب المئوية للارض والتعديل على نمط البناء، بحيث تكون هنالك انماط جديدة وان يتم تخفيض فوائد البنوك مقابل اليات معينة بحيث يتسنى للمواطن شراء شقق باسعار معقولة. 

واشار ان حاجة المملكة حسب عدد السكان تقدر بحالي 60 الف شقة وان ما يتم تجهيزه حوالي 35 الف شقة، وذلك نتيجة لصعوبات في القروض السكنية، مشيرا ان هنالك عجز بحوالي 25 الف وحدة سنويا، كما ان هنالك حوالي 320 الف مواطن يسكنون بالايجار.

وفيما يتعلق بمساحات الشقق المعروضة في المعرض ومتوسط الاسعار فقد اشار ان هنالك شقق بمساحات مختلفة منها صغير ومتوسط وكبير وان متوسط الاسعار يختلف باختلاف مساحة الشقة وموقعها.

وتحدث خلال المؤتمر عضو الهيئة الادارية للجمعية م.سليمان داوود اشار ان الجمعية ستزود أي مواطن يرغب بالاستفادة من العرض الذي يقدمه بنك صفوة بكتاب رسمي لشراء أي من الشقق التي تعرضها شركات الاسكان المشاركة في المعرض.

وبين ان الجمعية اضطرت لاقفال طلبات المشاركة في المعرض في غضون ثلاثة ايام نظرا للاقبال الكبير وضيق المساحة، وانه سيكون متاح لشركات الاسكان التي لاتوجد لها اجنحة توزيع منشوراتها خلال المعرض.

ولفت ان المعرض سيحتوي على شقق بمساحات وانماط ومناطق مختلفة، بالاضافة الى قطع اراضي لشركات اسكان وتطوير عقاري.

وقدمت ممثلة بنك صفوة هبة بدوان شرحا عن الخدمات الاسكانية التي يقدمها البنك، والعرض المقدم للمعرض والذي يستمر حتى 30 ايلول.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية