حفل إشهار كتاب أزمة كشمير (قضية الأمة الإسلامية التي لم تُحل) .. صور

 

مدار الساعة - أقيم الاربعاء، حفل إشهار كتاب " أزمة كشمير(قضية الأمة الإسلامية التي لم تُحل)- آراء و تحليلات،  الذي كتبه عمر محمد نزال العرموطي و الذي عقد في مجمع النقابات المهنية / قاعة الرشيد، الشميساني، عمان، الأردن في 16 أغسطس 2017. 

وحضر الحفل عدد كبير من السياسيين وأعضاء البرلمان والوزراء والدبلوماسيين والأكاديميين ورجال الأعمال والأردنيين الفخورين في عمان عدد كبير من الجالية الباكستانية تضامنا مع الشعب الكشميري. وشارك في الحفل ما يقرب من ٦٠٠ ضيف الذي جعل هذا الحفل من أكبر المحافل الى الان. 

حيث ان هذا أول كتاب كتبه الكاتب الأردني في اللغة العربية حيث يسلط الضوء على معاناة الشعب الكشميري مع التشابه الحاد بين قضية فلسطين و قضية كشمير. وقد عبرت الشخصيات الحاضرة في حفل الافتتاح عن تقديرها لجهود وتفاني عمر محمد نزال العرموطي في نشر العمل الجيد حول قضية كشمير لتوجه العالم العربي.

وأدان الدكتور نبيل الشريف وزير الإعلام السابق انتهاك حقوق الإنسان في كشمير الهندية المحتلة، وأعرب عن تقديره للجهود التي يبذلها العرموطي في إبراز قضية كشمير من خلال كتابه.

وقال زيد المحيسن، رئيس نادي الدراسات العليا الباكستانية إن قضية كشمير وفلسطين هي سبب التطرف ويجب حلها من أجل السلام في المنطقة.

وقال مروان فاعوري عضو المنتدى العالمي للاعتدال إن دورنا في المنتدى العالمي للوساطة هو الدفاع عن كل قضية إسلامية أو إنسانية عن طريق أدوات ثقافية وفكرية سيكون دورنا مكملا لجميع المنظمات الدولية والهيئات التي تسعى لإسعاد البشرية وتحقيق العدالة وتحقيق السلام في كشمير.

وأعرب الدكتور غازي الطيب، عن قلقه إزاء المعاناة الأخيرة لكشمير في كشمير الهندية المحتلة، وأعرب عن أمله في أن يكون الكتاب الذي كتبه العرموطي في إحياء قضية كشمير

وقال عمر محمد نزال العرموطي إن الكتاب سيعرض قضية كشمير على المجتمع الدولي وخاصة العالم العربي. و ما رأى خلال زيارته لكشمير التي لا يمكن بيانها في الكلمات.

و ذكر العقيد محمد يوسف ملك في سفارة باكستان أنه في في الانتفاضة الأخيرة، بعد مقتل برهان واني في يوليو / تموز 2016، كان هناك انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في كشمير الهندية المحتلة مع حظر التجول لفترة طويلة حيث أغلقت المساجد والمدارس والأسواق والهواتف والإنترنت و حتى المستشفيات. وفى العام الماضي قتلت قوات الأمن الهندية أكثر من 190 كشميرى وإصابات حوالي 21 ألف شخص و اكثر من 1200 من الكشميريون الذين أصيبوا بالعمى إثر إستخدام رصاص الخرطوش. وأعلن أن إصابات بهذا العدد لأول مرة في تاريخ البشرية من قبل منظمات حقوق الإنسان.

وقال زيد المحيسن، رئيس نادي الدراسات العليا الباكستانية أن قضية كشمير وفلسطين هي سبب التطرف ويجب حلها من أجل السلام في المنطقة.

وقال السفير الباكستاني الجنرال (المتقاعد) شفاعة الله شاه، إن الانتهاكات الأخيرة لحقوق الإنسان في كشمير الهندية المحتلة خطيرة في طبيعتها وشدتها و تستحق اهتمام المجتمع الدولي. وسيساعد هذا الكتاب الذي كتبه السيد عرموطي في إحياء قضية كشمير في العالم العربي.

وسيكون الكتاب مصدرا كبيرا للمعرفة حول قضية كشمير من المنظور التاريخي للتطورات الأخيرة للعالم العربي بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية