ملكٌ يطفئ الحرائق

اسماعيل الخوالدة

شارك الملك عبدالله الثاني باخماد حريق اندلع، في اشجار حرجية بمنطقة الكمالية القريبة من القصور الملكية..

الملك تواجد لمدة اكثر من نصف ساعة أمام النيران، وامسك بخرطوم الاطفاء بيديه، ولم يغادر حتى تأكد من سلامة الجميع واطفاء النيران..

الملك الشجاع ورجال الإطفاء قدموا اروع انواع التضحية فالملك هو فهو راع ومسؤول عن رعيته ورجال الإطفاء والاجهزة الأمنية لبوا نداء الواجب وكانوا يتلقون اوامرهم في التعامل مع الحريق من الملك شخصيا الذي تحولت بشرته الشقراء المحمرة الى سوداء من شدة الدخان الاسود المنبعث من الحريق والحمد لله رب العالمين عدت هذه المحنة على خير..

الملك اعطى درساً للمسؤولين جميعهم بأن هذا الوطن امانة في اعناقنا جميعا مهما بلغ المنصب الذي يشغله المسؤول فلا للبدلات والبرستيج بل اسرع تحت وهج الشمس واترك مكتبك المبرد وخدماته السبع نجوم.

الملك وجهه رساله الى ان هذا الوطن الناس فيه سواسية الفرق فقط هو التقوى كما قال رب العزة.

نحمد الله الف الف مره على ان منَّ علينا بمليك عادل لا يظلم عنده احد وإذا حصلت كارثة ماء كان في مقدمة الصفوف حفظ الله الوطن والملك والشعب والمسلمين في شتى اصقاع العالم .

وليطمئن الجميع نشر جلالة الملك عبدالله الثاني تغريدة على حسابه في تويتر، شكر فيها النشامى على ما بذلوه من جهود في إخماد حريق الكمالية وقال جلالته في التغريدة «بهمّة البواسل من مختلف الأجهزة العسكرية والمدنية تم بحمد الله إخماد حريق الكمالية . شكرا لكل النشامى على ما بذلوه، حفظكم الله وحفظ الأردن».

 

 

التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية