الافتاء : القراءة من المصحف أثناء الصلاة ’مكروه‘

مدار الساعة - قالت دائرة الافتاء العام أن القراءة من المصحف أثناء الصلاة عمل مكروه في مذهبنا، لاشتماله على الحركة اليسيرة، ولكن الصلاة صحيحة جائزة إن شاء الله تعالى. اما في صلاة التراويح فلك أن تستعين بالقراءة من المصحف لقيام الحاجة الشرعية التي ترفع حكم الكراهة في مذهبنا.

وبينت الافتاء في الفتوى الصادرة عنها وتحمل رقم ( 524) انه جاء في كتاب [أسنى المطالب 1 /183]: "لو قرأ في مصحف، ولو قلَّب أوراقه أحيانا لم تبطل -يعني الصلاة- لأن ذلك يسير، أو غير متوال، لا يشعر بالإعراض، والقليل من الفعل الذي يبطل كثيره إذا تعمده بلا حاجة مكروه" انتهى باختصار. وهو كذلك مذهب المالكية أيضا كما في [جواهر الإكليل 1 /74].

وتنصح الافتاء بأن يكتفي الفرد بقراءة ما تحفظه من السور التي تظن أنها ثابتة في حافظتك، وإذا وقع منك النسيان العارض أثناء القراءة فلا حرج عليك، خاصة وأن صلاة الفرض في جماعة يستحب فيها التخفيف، وخروجا من خلاف الإمام أبي حنيفة، حيث أبطل صلاة كل من قرأ من المصحف، لأن القراءة من المصحف تلقين، وقبول التلقين مبطل للصلاة عنده رحمه الله.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية