طفاية الملك وحرائق الملقي

مدار الساعة - كتب الاكاديمي الاردني الدكتور مهند مبيضين  مقالا على صفحته الفيسبوكية ، جاء فيه : 

طفاية الملك وحرائق الملقي

مشهد بالغ بالحكمة وحب الأرض، ملك يحمل طفاية ويسعى مع رفاقه من نشامى الأجهزة المعنية لاطفاء حريق الحمر في الكمالية... الحمر بما يمثله من رمزية عالية عند العسكر وعن الأردنيين، إنه مقر الحكم والحكمة، هو ذاكرة الحسين وتاريخه يوم ضاقت علينا الدنيا، وهو مستقبل الوطن مع عبدالله الثاني، وفي الحمر كان حابس ووصفي إلى جانب الحسين رحمه الله أيام أيلول يبحثون مصائر الدولة والحكم. فانتصرت الدولة حين كان القادة حول المُلك والمَلك.

انتصرت الدولة ومضت وسط الحرائق، لان الحكومة كانت بيد رجال حكم وقادة، وصفي وحابس والشريف زيد وآخرين، ومع هؤلاء لفيف من الوزراء والقادة العسكريين ممن ظلوا في سماء الوطن أقمار صدق وحب واخلاص، كاسب صفوق الجازي ومشهور حديثه الجازي والعيط مطر وعواد السرحان وفتحي أبو طالب ومحمد صالح المبيضين وآخرين من كل الأردن كانوا رجال وطن ودولة.

اليوم فاتن تسألني لما أنت متحامل على دولته؟ قلت لها إن حرائقه تحتاج إلى طفاية ثابته تصطف عند الدوار الرابع، المشكلة مش فيه. المشكلة أن ذاكرتنا قصيرة، ألم يعين وزيراً ويُغيره ثالث يوم؟ ألم يعين بعده عضواً لدى المحكمة الدستورية ويكتشف أن الأمر لا يصح؟ ألم تكثر الاخطاء الإدارية، في عهد دولته؟ ألم يُظهر أمام رئيس الحكومة التركية في مؤتمر صحفي مضطرب مشوش ولم يملأ مكانه. ألم تُسرق صناديق الانتخابات في عهده؟ ألم وألم تكثر خطاياه لحد أن نسي بان له ابناً في الملكية وانه في حركة تغيير موقعه استفز الاردنيين، الم يفسد الطعام والدجاج في عهده؟ ألم تترك قرية الصريح تنزف دماً دون أن يكترث ويذهب ويجمع الناس ويكون واسطة عقد بين أهله؟ ألم يخطىء في قمة الجزائر 2005 وسبب لنا أزمة .

حرائق الملقي لا يطفئها الشعب وحده بل بالكاد يستطيع الملك تحمله، وسيدنا حفظه الله لا يستطيع كل مرة ان يجتمع بوزير ما أو مدير عام ويسأله ماذا تفعلون. 

يا فاتن يقولون إنه يحب النوم وقيلولة العصر، لذا غاب عن الحمر وحريقة وكان غائبا فيما الملك حفظة الله يحمل طفاية ويمشي مع رجاله، يا الله كم في وجه الملك من حسرة وغضب حين التفت واستدار وشجر الحمر من خلفه يشتعل.

يا فاتن اتقي الله لا تدافعي ولا تسألي عن رجال كالخُشب المسندة، لا تسألي عن من لا إرث له في ذاكرة الأردنيين، لا تسألي عن رجال حكم لا يعرفون اين ومتى وكيف يوقعون حضورهم الوطني، وجل أنشالغهم في أبنائهم ومواقعهم.

يا فاتن بالأمس أهدى الكريم النبيل محمد القرالة جائزته التي فاز بها باسم الحسين العظيم وقيمتها 3000 دينار لانشاء صالون حلاقة لاطفال قرية البربيطة، صفق له الملقي كما صفق لآخرين، وكانت صفعة في وجه حكومة الفقر والعجز، ذلك أن الرجل نسي أن الأردنيين هبوا إلى البربيطه حين نشر محمد القرالة صورته التاريخية عن تلك القرية الغارقة في البؤس والحرمان.

كان بوسع الملقي ان يفطر اليوم في البربيطة رداً على محمد القرالة الذي هزمه على منصة النقابة بذاكرة صورة، كان بوسع أباي فوزي الذي للمرة الألف اقول انه ليس فاسداً بمال، بل رجل رخو"، كان بوسعه أن يعاين الطريق الصحراوي ويشعر الناس انه منهم ومعهم، مكوبالطريق يزور مركز صحي القطرانه الذي انجز تحدثه وتوسعته منذ سنوات لكن لا يوجد فيه مختصون ولا اجهزة تكفي. 

نعم كان بوسعه ان يزور مستشفى الأمير علي بن الحسين بالكرك ويرى تراجع الخدمات، وكان بوسعه ان يطأ أرض الغور الشمالي او بلدة خشاع القن او دير الكهف في المفرق ويرى الفارق بين الناس ممن يعيشون بالفقر الممزوج بالكرامة وبين الفاسدين في عمان ممن يشغلونه بمطالب الافراج عن مخربي الطعام.

حرائق الملقي ليست مختلفة عمن سبق من رؤساء حكومات، لكنها تأتي دون أن يكون له رصيد أو حتى مساحة في ذاكرة الاردنيين، لذلك سيبقى خارج التاريخ، ويبقى الوطن آمناً بجنده وبسيد البلاد وهمة العسكر والمعلمين، فيستحيل على الاحتراق ويظل صاعدا شامخا أبياً.

أخيراً، الرجال يسقطون بالتجربة، وأظن أنه سقط في كل التجارب التي منح فيها فرصة التقدم.

يا فاتن لا تسألي عن سر النقد، اسألي عن سر الخيبات عند من تحبينه.

اسألي عن غابة تاريخة تحترق وملك يحمل طفاية على كتفه، في حين دولته "مقيّل"؟؟

وفي الختام اعتذر إن ازعجتك يا فاتن فالحمر كان جزءا من ذاكرة والدي العسكري البسيط الذي خدم في الحرس الملكي وفي بيت وصفي مامور لا سلكلي، كان الحمر اجمل مناطق الدنيا بالنسبة إليه، خاصة في السبعينات في حين كان الملقي ينعم آنذاك في القاهرة ؟


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية