العمريين يكتب: محمد القرالة.. من أي طينة أنتَ؟

* أنس العمريين

من أي طينة أنت أيها المعطاء الذي شمرت عن سواعدك.. وحملت آلة التصوير والعدسات.. وأنت تجوب قرى البربيطة وسيل الحسا.. تلتقط الصور الكارثية لما آلت اليه الأمور هناك.. بينما لسانك حينما تعود الى عمان يعدد المآسي والويلات لما لحق بسكان تلك القرى.

من أي طينة أنت أيها المعطاء .. أنت الذي قطعت مئات الكيلومترات ذهابا وإيابا من عمان الى البربيطة .. ثم تمشي على الاقدام متسلقا الصخور والجبال الوعرة حتى تقطّع حذاؤك وانتفخت أقدامك.. حاملاً في يديك الطرود التموينية والألبسة والأحذية والحطب والحرامات ومدافئ الكاز والغاز والأدوية الطبية لتوصلها الى محتاجيها، تطرق عليهم الخيّم البالية التي بنوها من "شوالات" الطحين، ليرحبوا بك "أهلاً أبو زيد".

من أي طينة أنت ايها المعطاء.. والكل شاهدك تقطع الوديان وتتسلق الجبال .. تقاوم الأمطار وحرارة الشمس.. لتصل إلى أبعد بيوت الشعر والخيم لتقول لساكنيها "الدنيا لسى بخير" و "حقكم علينا نوقف معكم في ظروفكم المعيشية الصعبة" ولا تفارقهم حتى وترسم البسمة على وجوههم.

من أي طينة أنت يا محمد القرالة، المصور الصحفي في "الرأي" الذي لم تلتقط عدستك إلا كل جميل، حتى صورة الحذاء التي هزت وطننا الاردني لا بل وصلت صداها للعديد من الدول العربية والعالمية كانت رسالة جميلة تحمل في طياتها الجوع والفقر والحرمان والعوز، لتحرك بها ضمير كل من رآها، حتى وانت جالسٌ خلف شاشات الحاسوب لا للهو واللعب والقيل والقال وشر الأفعال.. وإنما تحمل سلاح لوحة المفاتيح.. موضحا وشارحا عن الصورة وعن ما آلت اليه الامور بسكان البربيطة وسيل الحسا، ومفندا معيشة قرابة (350) اسرة محرومين حتى من مياه الشرب النظيفة والآمنة، علاوة على انتشار العديد من الامراض والأوبئة بينهم، لتنظم العديد من الأيام الطبية مع جهات كثيرة مثلها مثل المساعدات العينية والنقدية.

ابو زيد .. من الطفيلة كافة نشكرك .. والشكر قليل عليك .. فقد كان لتبرعك بقيمة جائزة أحسن صورة والبالغة (3) آلاف دينار، ضمن جائزة الحسين للابداع الصحفي التي تنظمها نقابة الصحفيين، لإنشاء صالون حلاقة في منطقة البربيطة الاثر البالغ في نفوس ابناء المحافظة.

نشد على يدك فعملك فريد وصبرك فريد .. وحماسك لموطنك فريد .. وبمثل صنيعك تعطي درسا فريدا في حب الوطن وعمل الخير .. ادام الله عمرك وجازاك الله كل خير.

 

 

التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية