هذه هي قصة الدكتور الذنيبات مع الجامعة الأردنية (وثائق)

مدار الساعة - نقلت مصادر مقربة من وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور محمد الذنيبات استهجانه صدور قرار من إدارة الجامعة الأردنية بإنهاء خدماته.

وقالت المصادر لمدار الساعة نقلا على لسان الوزير الذنيبات قوله انه كان منذ عام 2013 وزيراً في الحكومة، ثم التحق بشركة الفوسفات، وبالتالي لم يكن ملتحقا بالجامعة، بل مجاز من دون راتب.

ونوهت المصادر بان من يجاز من دون راتب لا يطلب منه تقديم أبحاث، كما نص قرار انهاء الخدمات كمبرر للقرار.

وبحسب ما نقلته المصادر عن الذنيبات فإنه يعلم وصوله السن القانوني في الجامعة، لهذا تقدم بطلب – حصلت مدار الساعة على نسخة منه - يبدي فيه استعداده للتدريس مجانا، عرفانا منه لما قدمته الجامعة الأردنية له.

ومما جاء في الكتاب الموقع في 7/6/2020، ان الدكتور محمد الذنيبات استاذ في قسم الادارة العامة يبدي استعداده للتدريس في الجامعة الاردنية مجانا ومن دون أي تبعات مالية أو تحويل ما تدفعه الجامعة إلى تطوير كلية الاعمال أو صندوق الطالب الفقير، وذلك عرفانا بالجميل الذي قدمته الجامعة منذ كان طالبا وحتى ابتعاثه لاستكمال دراسته.

وكانت إدارة الجامعة قد أعلنت إنهاء خدمات الوزير السابق محمد الذنيبات، فيما أبقى على وزير الصناعة والتجارة طارق الحموري حتى شهر 9 المقبل، وإذا لم ينشر بحثاً فيكون في حكم المنتهية خدماته.

ووصل الكتاب الى إدارة الجامعة موقعا من قبل عميد كلية الأعمال الاستاذ الدكتور فايز حداد.

وقال أكاديميون إنه من غير واضح مدى انطباق القانون على حالة د. الذنيبات، فقد كان يعمل وزيرا، ومن الصعب التفرغ للأبحاث.

وتالياً الكتابان الموجهان من الذنيبات للجامعة الاردنية ..

 

 

 

 

 



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية