شركة «جورامكو»: معلومات مضللة صادرة عن قلة من الموظفين السابقين

مدار الساعة - أصدرت إدارة شركة "جورامكو" بياناً صحفياً دحضت فيه ما وصفته بأنه "معلومات غير الصحيحة ومضللة صدرت على لسان قلة قليلة من الموظفين السابقين لديها والذين لم يعودوا جزءاً من فريق عملها، وهو ما تعتبره سلوكاً غير قانوني، ولا يقتصر على مخالفة وانتهاك التعليمات والمبادئ التوجيهية المنصوص عليها في قانون العمل وقانون الدفاع، بل أنه أيضاً ينطوي على تأثير سلبي على الدور المحوري الذي تضطلع به الشركة في تدعيم القطاع الخاص ومساهتمه في دعم التقدم والنمو الاجتماعي والاقتصادي في المملكة".

وتالياً البيان الذي دفعت به الشركة الى مدار الساعة:-

في الوقت الذي تشهد فيه مختلف الصناعات على مستوى العالم تغييرات جوهرية نظراً لجائحة فيروس كورونا المستجد، تؤكد الشركة الأردنية لصيانة الطائرات المحدودة "جورامكو"، وهي قسم الهندسة التابع لشركة دبي لصناعات الطيران، والمملوكة من قبلها ومن قبل الملكية الأردنية، والتي تتخذ من العاصمة الأردنية عمّان مقراً لها، على المرونة الكافية التي تتحلى بها الشركة لتحمل تبعات الجائحة، وذلك خلافاً للعديد من الشركات العاملة في قطاع الطيران المدني العالمي.

وتأتي هذه المرونة، بفضل نموذج عمل الشركة واستراتيجيتها التشغيلية الكفؤة التي تقوم على العديد من الركائز التي يعد من أهمها: حماية الأعمال من تطورات السوق غير المتوقعة ضماناً للاستقرار وللنمو في الظروف المواتية بما يضمن الحفاظ على مصالح كافة الأطراف المعنية في مختلف الظروف، وفي إطار يحكمه الالتزام والامتثال للأنظمة والقوانين، فضلاً عن القيم الراسخة التي لا تتزحزح، مع مراعاة التميز والنزاهة والمصداقية.

وفي سياق متصل، ومع استئناف عملياتها التشغيلية بشكل جزئي، فإن الشركة تواصل عملها وفقاً لنفس النهج الذي يعتمد على المعايير والبروتوكولات الخاصة بكافة جوانب عملها وعملياتها، بما في ذلك تلك المتعلقة بطاقاتها البشرية التي لطالما حرصت على مساندتها ودعمها ابتداءً من توفير فرص العمل والتوظيف بعقود غير محددة المدة لأكبر عدد من هذه الطاقات خلافاً للسائد ضمن القطاع في العالم، ومروراً بالتدريب والتأهيل والتطوير المستمر، فضلاً عن التحفيز المعزز للأداء والتميز الفردي، إلى جانب توفير بيئة متسمة بالإيجابية.

ولعل أبرز ما قدمته الشركة لطاقاتها البشرية خلال الآونة الأخيرة، التزامها بتحقيق الأمان الوظيفي لكوادرها حتى خلال فترة الحظر التي انطوت على إغلاق شامل شهدته المملكة، والإبقاء على جميع الوظائف والامتيازات مع دفع الرواتب والأجور المستحقة عن شهر آذار في أوائل النصف الثاني منه بالكامل، وتمديد العقود التي انتهت بنفس الشروط والأحكام حتى نهاية حزيران 2020، فضلاً عن دفع الأجور كاملة لأصحاب الرواتب الأقل ضمن هيكل الرواتب المعتمد لدى الشركة، هذا بالإضافة إلى طرح عرض خطط تقاعد مالية مغرية وفقاً لتعليمات وأحكام القانون لمن قاربوا على سن التقاعد بما يبلغ عشرات الآلاف من الدنانير الأردنية.

وتعزيزاً لكل ذلك، وبما لا يقتصر على طاقاتها البشرية، لم تدخر الشركة جهداً للاستثمار في الكوادر الوطنية؛ حيث بدأت "جورامكو" رسمياً الفصل الدراسي الأول للفائزين البالغ عددهم 24 فائزاً بمنحها الدراسية ضمن برنامج "حلّق بمستقبلك" للتدريب على صيانة الطائرات عبر أكاديميتها وذلك برغم التأخيرات المبدئية التي حصلت نظراً للظروف المحلية والعالمية. هذا وكان الفائزون قد استلموا عقود التدريب وباشروا دراستهم بالاعتماد على منهجية التعليم عن بُعد عبر الإنترنت الآمنة، مجسدةً بذلك التزامها التام بتأدية مسؤولياتها المجتمعية.

وتقدم شركة "جورامكو" لموظفيها مجموعة كبيرة من المزايا الوظيفية التي تعتبر من بين الأفضل ضمن القطاع الخاص؛ فعلاوةً على الرواتب والأجور المميزة، هناك التغطية الصحية الكاملة للموظفين، والزيادات السنوية التي تمنح على أساس الجدارة، فضلاً عن المكافآت وغيرها الكثير من المزايا المهنية التي يعتبر من أبرزها استثمار الشركة في تطوير موظفيها وعمالها من خلال الدورات التدريبية المستمرة.

وختاماً، فإن الشركة تدحض في بيانها هذا المعلومات غير الصحيحة والمضللة التي صدرت على لسان قلة قليلة من الموظفين السابقين لديها والذين لم يعودوا جزءاً من فريق عملها، وهو ما تعتبره سلوكاً غير قانوني، ولا يقتصر على مخالفة وانتهاك التعليمات والمبادئ التوجيهية المنصوص عليها في قانون العمل وقانون الدفاع، بل أنه أيضاً ينطوي على تأثير سلبي على الدور المحوري الذي تضطلع به الشركة في تدعيم القطاع الخاص ومساهتمه في دعم التقدم والنمو الاجتماعي والاقتصادي في المملكة.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية