أسرار اجتماع عاصف بين وزير المالية ورجل أعمال من العيار الثقيل.. فما قصة الـ 300 مليون دينار؟

مدار الساعة - نهار أبو الليل - أدرك رجل أعمال أردني من العيار الثقيل، تتحفظ "مدار الساعة" على ذكر اسمه، أن عجلة محاسبته على مجموع تهربه الضريبي تسير بسرعة فائقة، وأنه وقع، فماذا فعل؟

مبلغ تهربه الضريبي وصل إلى مائة مليون دينار أردني. وهذا رقم لا يمكن للدولة السكوت عنه. على أن الدولة الآن لا تسعى فقط الى المائة مليون، إنها تريد غراماتها، وتلك تصل الى نحو 200 مليون دينار أردني.

هذا الرقم (300 مليون دينار) وضع على طاولة اجتماع وزير المالية محمد العسعس مع هذا الثقيل جداً، بعد وساطة من مصرفي كبير، بطلب من المقاول، على أساس أنه يرغب بتسوية ما.

لم يظن هذا الرجل أن الدولة وضعت يدها على تفاصيل واسعة تخص حركة تهربه الضريبي، وهو ما وضع له على الطاولة: ادفع المبلغ كاملاً، 300 مليون.

احتج رجل الاعمال، على المبلغ الاساسي لتهربه، لكن العسعس لم يسكت فهو الذي لم يقبل أية معاملة إعفاء من أي نائب وصدّها جميعها، منذ أن قدم إلى الوزارة، ما أوقف نزفاً مالياً، جراء تدخلات نواب المجلس الثامن عشر، أضاعت على خزينة الدولة ملياراً وربع المليار دينار.

هذا ما فعله الوزير العسعس: فرد أوراقه، فتراجع الذي تهرَّب ضريبياً.

انفعال الوزير العسعس، خلال الاجتماع وصرامته، وحدّة جمله الواضحة كشفت للمقاول الثقيل جداً جداً أنه بات داخل الزجاجة، وأن اعتراضه سيتسبب في وقوعه كله داخلها. فصمت.

ولم تنفعه تهديداته بنقل استثماراته إلى الخارج. وانتهى الاجتماع المغلق بطلب واحد "ادفع".


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية