منال النمري تكتب: مسافات

كتبت: منال النمري

نظرت حولي ذات صباح صيفي حار وفيروز تشدو كلمات وألحان إبنها زياد "كيفك إنت " التي ترجم فيها لحظة لقاء بعد طول غياب فوجدت أن حياتنا تحكمها المسافات... كونية كانت أم حسية أم جغرافية

وزادت قناعتي أن من يحترف فن هذه المسافات وفهمها ويرى أهميتها خصوصاً في العلاقات يسعد ويقنع، ويرتاح ويهنأ...

نرقص على أنغام هذه المقطوعة مع شركاء الطريق، بعضهم بموسيقى وتشكيل يختلف حسب الشخص والزمان والمكان... نضع فواصل ونقاط ولحظات غياب كل حسب أهميته ودوره ومكانته.

تخطو نحو... أو ترجع للوراء... تواجه... أو تبتعد... تختفي حين تنتهي قطعة الموسيقى اللحظية أو تعجبك الرقصة وترى نفسك خلقت لها فتضع أسطوانة جديدة على جرامافون الزمن وتعود لتعيش لحظة أخرى من السعادة

هنالك رقصات لا تكتمل وتكون أجمل مع وجود المسافات المحسوبة وهناك رقصات لا ترتقي إلا من دونها...

جغرافية تبنيها على مر الأيام... هندسة كونية لا يد لك فيها...أم سيمفونية لحظية خلقت لتكون مايسترو إبداعها... ؟!

انت من يقرر...

فكما قال شمس التبريزي : أنت جزء من سيمفونية الكون... قد تكون مُستمعاً وقد تكون عازفاً..




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية