سيكون تتويجاً مميزاً.. إعلان مواعيد مباريات الدوري الإنجليزي يخدم ليفربول

مدار الساعة - كشفت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عن الحزمة الأولى من مواعيد مباريات الدوري الإنجليزي التي ستُستأنف في 17 يونيو/حزيران الحالي، بعد توقفها نحو ثلاثة أشهر، بسبب انتشار فيروس "كورونا المستجد".

وقالت الرابطة في بيان رسمي: "تم اعتماد جدول مباريات الجولات الثلاث الأولى من الدوري الذي سُيستأنف، بشرط توافر كل متطلبات السلامة، إذ سيتم خوض كل المباريات خلف أبواب مغلقة".

ليفربول مستفيد

المواعيد الجديدة صبّت في مصلحة ليفربول، متصدر جدول الترتيب برصيد بفارق 25 نقطة عن مانشستر سيتي الثاني بطل الموسمين الماضيين، وكان على بُعد فوزين فقط من الظفر باللقب قبل أن يفرض تفشي فيروس كورونا المستجد توقُّف المنافسات في منتصف مارس/آذار الماضي.

وبموجب تلك المواعيد سيضمن ليفربول التتويج باللقب الغائب عن خزائنه منذ أكثر من 30 عاماً، بعد مواجهته الخاصة مع جاره وغريمه إيفرتون في ديربي "الميرسيسايد"، أو على ملعبه التاريخي "أنفيلد رود"، أي إن التتويج سيتم في مدينة ليفربول.

سيواجه فريق المدرب الألماني، يورغن كلوب، أولاً إيفرتون في 21 يونيو/حزيران، على ملعب "غوديسون بارك"، وفي حال فوزه وخسارة مانشستر سيتي أمام آرسنال سيضمن التتويج باللقب لأول مرة منذ عام 1990.

لكن إن تمكَّن السيتي من الفوز على آرسنال فسيتأجل تتويج ليفربول إلى الجولة التالية (بعد ثلاثة أيام) التي يواجه فيها كريستال بالاس على ملعب "أنفيلد" الخاص بليفربول، وسيُعلن تتويجه رسمياً في حال تحقيقه الفوز، بغض النظر عن نتيجة مباراة مانشستر سيتي الثانية.

ويتصدر ليفربول جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 82 نقطة، مقابل 57 نقطة لمانشستر سيتي، وقد ضمن الفريق نظرياً التتويج باللقب؛ نظراً إلى الفارق الكبير من النقاط بينه وبين حامل اللقب.

مباريات بلا جماهير

وستقام المباريات الـ92 المتبقية من الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي خلف أبواب موصدة، إلا أن هناك مخاوف من تجمعات للمناصرين خارج الملاعب في حال إقامة المباريات بمدينة ليفربول.

وأعرب رئيس بلدية ليفربول، جو أندرسون، عن مخاوفه من "وجود آلاف الأشخاص الذين سيتجمعون خارج أنفيلد" في اليوم الذي يُتوَّج فيه ليفربول بلقب لطالما انتظروه. فيما أكد النادي أنه تواصل مع روابط المشجعين الخاصة به والتي أكدت أنها ستحترم إجراءات التباعد الاجتماعي.

وسيُفتتح الدوري بعد اسئتنافه بمباراة أستون فيلا وضيفه شيفيلد يونايتد، على أن تليها مواجهة آرسنال مع مضيفه سيتي في 17 يونيو/حزيران، في مباراتين مؤجلتين من المرحلة 28.

وستقام مبارياتٌ مرحَّلة بأكملها للمرة الأولى بعد الاستئناف، على مدى أربعة أيام بين 19 و22 يونيو/حزيران، حيث سيحل مانشستر يونايتد ضيفاً على توتنهام في اليوم الأول.

5 تبديلات

وكانت رابطة الدوري الإنجليزي أعلنت في وقت سابق، أن الأندية ستتمكن من استخدام خمسة تبديلات في كل مباراة بدلاً من ثلاثة عند استئناف الموسم يوم 17 يونيو/حزيران الجاري.

واتخذت الأطراف المعنية كافة هذا القرار خلال اجتماع عن بُعد، ناقشوا خلاله أيضاً تطوير البث التلفزيوني؛ لتعويض غياب الجماهير عن المباريات.

وستكون التغييرات مؤقتة لتخفيف الأعباء، في ظل ازدحام جدول المباريات عقب توقف الموسم ثلاثة أشهر، بسبب جائحة كوفيد-19.

وتتبقى 92 مباراة على نهاية الموسم، وستخوض معظم الأندية تسع مباريات في غضون ستة أسابيع.

وقال الدوري الممتاز في بيان بعد اجتماع الأطراف المعنية كافة: "خلال الفترة المتبقية من موسم 2019-2020، سيزيد عدد التبديلات المستخدمة خلال المباراة من ثلاثة إلى خمسة تبديلات.. هذا الإجراء يتفق مع التعديل المؤقت في القوانين الذي أقره مجلس الاتحاد الدولي، الشهر الماضي".

كما بإمكان الأندية الاحتفاظ بتسعة لاعبين على مقاعد البدلاء بدلاً من سبعة كما هو معتاد.

ومن المتوقع أن تقام المباريات كالمعتاد بنظام مباراة على الأرض وأخرى خارجها، مع إمكانية نقل عدد محدود منها إلى ملاعب محايدة إذا رأت السلطات أن هناك خطورة من تجمُّع الجماهير خارج الملعب.

وناقشت الأندية أيضاً إمكانية "تطوير البث التلفزيوني" للسماح لقنوات البث بالحصول على مواد تلفزيونية إضافية، لتطوير تغطيتها لتعويض غياب الجماهير عن الملاعب.

وأشارت تقارير إلى إمكانية وجود كاميرات على مقاعد البدلاء وبغرفة خلع الملابس وكذلك في ممر اللاعبين المؤدي إلى الملعب، ونقل صوت إجراء القرعة قبل إطلاق صفارة البداية.

وتبحث القنوات التلفزيونية الناقلة للمباريات التغييرات المحتملة التي يمكن إجراؤها، ومن ضمنها إضافة أصوات تشبه الضوضاء الصادرة من الجماهير.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية