بعد انقطاع دام لشهرين ونصف.. الصحف الأردنية تستأنف الصدور ورقياً غداً

مدار الساعة - تستأنف الصحف اليومية غداً الثلاثاء الصدور ورقياً والبدء بعمليات الطباعة والتوزيع بعد توقفها عن الصدور والاكتفاء بطبعة إلكترونية منذ 17 آذار الماضي؛ تفادياً لانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ومنذ العام 1921 بدأت الصحافة الأردنية بالطباعة، ولم تتوقف إلا في ظل أزمة كورونا، وذلك بموجب أمر دفاع صدر ضمن إجراءات مواجهة جائحة كورونا لمنع انتشار الفيروس القاتل في الأردن, وأكد رؤساء تحرير الصحف اليومية، أن إيقاف التوزيع والطباعة لم يمنعهم من مواصلة العمل ومتابعة قضايا الوطن وهموم المواطن، وإيصال المعلومات للمواطنين عبر المواقع الإلكترونية وعبر الوسائل التقنية المختلفة. وقال رئيس تحرير صحيفة الرأي، الزميل راكان السعايدة، إنه تم التوافق على استئناف النشر من يوم غد الثلاثاء لجميع الصحف، ولمدة خمسة أيام في الأسبوع، وستتوقف الطباعة والنشر يومي الجمعة والسبت، وذلك لأسباب الحظر الشامل، مضيفاً أن الصحيفة اتخذت جميع الإجراءات الوقائية المطلوبة من قبل الناقلين والمطبعة والعاملين.

وقال رئيس تحرير صحيفة الدستور، الزميل مصطفى الريالات، إن الدستور كجميع الوسائل الصحفية الورقية كان توقفها استجابة لأوامر الدفاع لأسباب وقائية واحترازية، مضيفاً أن الصحيفة استغلت الأزمة للعمل عن بُعد والتحول إلى الفضاء الرقمي بشكل كامل واستعادة الحضور وثقة الرأي العام، وذلك بهمة صحفيي الدستور في سبيل نقل رسالة الدولة الصحية الاحترازية الوقائية.

وأوضح أن نسخ صحيفة الدستور ستكون غداً متواجدة في نقاط البيع، بعد توخي جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية من الطباعة إلى الوصول إلى القارئ.

بدوره، قال رئيس تحرير صحيفة الغد، الزميل مكرم الطراونة، إن استعدادات العودة للطباعة والنشر تشمل عدة مراحل منها توفير وسائل السلامة والوقاية لجميع مرافق المطبعة وسيارات التوزيع، وتطبيق مضامين الدليل الارشادي الذي أعده ديوان الخدمة المدنية بجميع بنوده، ويتضمن مراعاة الظروف الصحية لبعض العاملين والعاملات ومع تطبيق العمل المرن والعمل عن بُعد، موضحاً أن آلية الاجتماعات عادت كما كانت من قبل أزمة كورونا.

من جانبه، قال رئيس هيئة تحرير والمدير العام لصحيفة الأنباط، الزميل حسين الجغبير، إن الصحيفة قامت بترتيب تطبيق التباعد الجسدي بين الموظفين، والالتزام بالدليل الإرشادي المعمم من رئاسة الوزراء للعودة إلى العمل، وبكادر لا يتجاوز 50 بالمئة من العدد الكلي للموظفين، مبيناً أن خسارة الصحف كبيرة بسبب ضياع موسم الإعلانات الذي يبدأ من شهر شباط وآذار لكل عام.

وقال رئيس تحرير صحيفة الجوردان تايمز، الزميل محمد غزال، إن أغلبية كادر الصحيفة عاود العمل رغم عدم الانقطاع في الفترة الماضية بالعمل عن بُعد، مبيناً أن الصحيفة ستستمر بالطباعة، ولكن بعدد صفحات ورقية أقل، مع الالتزام بالتعليمات الاحترازية والوقائية وضمن الدليل الارشادي، ويتضمن عدم الاختلاط، كما تم تكليف بعض العاملين بالعمل عن بُعد، منهم من القاطنين في المحافظات.

وأوضح غزال أن الفترة الماضية حفزت العاملين للاهتمام بالعمل عبر الوسائل الالكترونية، وأن كادر الصحفية أصبح مؤهلاً للعمل التقني في الفترات القادمة.

--(بترا)




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية