مظاهرات تجتاح عدة مدن أميركية احتجاجا على حادثة مينيابوليس

مدار الساعة - اجتاحت المظاهرات والاحتجاجات، التي تخلل العنف بعضها، عدة مدن أميركية، الجمعة، في أعقاب حادثة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، حيث قتل الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد، بعدما جثا ضابط أبيض بركبته على عنقه.

ففي نيويورك، تجمع آلاف المحتجين عند مركز باركليز، وألقت الشرطة القبض على عشرات المحتجين في المظاهرة الضخمة التي شهدتها منطقة بروكلين.

وشارك نحو 1000 شخص في احتجاج بمدينة اتلانتنا، التي شهدت أعمال عنف، حيث اندلعت النيران في وسط المدينة قرب مقر شبكة سي.إن.إن الإخبارية.

وانتهك مئات المحتجين في مينيابوليس حظرا للتجول وتجمعوا في الشوارع حول مركز للشرطة أضرمت به النيران الليلة الماضية.

وقال بول سيلمان، وهو شاب أسود يبلغ من العمر 25 عاما "نحن هنا لأننا كجيل ندرك أن الأمور ينبغي أن تتغير"، وفقا لرويترز.

وفي مدينة ديترويت، انضم مئات المحتجين إلى "مسيرة ضد وحشية الشرطة" خارج مقر السلامة العامة بالمدينة ورددوا "لا عدالة لا سلام".‭ ‬

كما اندلعت احتجاجات مماثلة في مدن دنفر، حيث تم إغلاق أحد الطرق السريعة.

وفي هيوستن ولويزفيل بولاية كنتاكي، دارت اشتباكات في الوقت الذي كان عدد من السكان يطالبون بالعدالة لبريونا تايلور وهي امرأة سوداء قتلتها الشرطة داخل شقتها في مارس.

وبدورها شهدت واشنطن تظاهر مئات الأشخاص، مساء الجمعة، خارج البيت الأبيض تعبيرا عن غضبهم بعد مقتل فلويد.

وخلال تجمّعهم أمام البيت الأبيض، طالب المتظاهرون بـ"العدالة لجورج فلويد"، ملوحين بشعارات بينها "توقفوا عن قتلنا" و"حياة السود مهمة".

وكان ممثل للادعاء العام في ولاية مينيسوتا أعلن في وقت سابق إن السلطات ألقت القبض على ضابط الشرطة الذي جثا على عنق فلويد، وذلك بعد 3 ليال من احتجاجات عنيفة هزت مدينة مينيابوليس.

ووجهت إلى الشرطي تهمة القتل غير المتعمّد الجمعة، وفق ما أعلن مدعون.

وقال المدعي مايك فريمان للصحفيين إن "لقد وجهة إلى الشرطي السابق ديريك شوفين تهمة القتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين"، حسبما نقلت "فرانس برس".

من جانبها اعتبرت عائلة فلويد أن هذا الإجراء جاء متأخرا وغير كاف، وقالت في بيان إنها تريد أن يتم توجيه "تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار" لذلك الشرطي، مضيفة "نريد أن نرى اعتقال عناصر الشرطة الآخرين المتورطين في القضية".

من جهته، اعتبر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، الجمعة، أن وفاة جورج فلويد يجب ألا تعتبر "أمرا عاديا" في الولايات المتحدة.

أما الرئيس دونالد ترامب فقد كشف الجمعة أنه تحدث إلى عائلة فلويد، وقال في البيت الأبيض "أتفهم الألم"، مضيفا "عائلة جورج لها الحق في العدالة".




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية