فاطمة شتا تكتب: ادارة الازمة التعليمية مرحلة تحتاج المزيد 

مدار الساعة - كتب: المعلمة فاطمة البتول شتا / تربية لواء الجامعة

في ظل هذا الظرف القاهر الذي يشهده العالم ظهرت اهمية ادارة الازمة وفعاليتها في كشف جوانب الضعف والقصور ، وظهر ان العمل الجماعي ووجود روح الفريق لمواجهة مشكلة ما يقدم نتائج صحيحة وانجازات عميقة تمكن المؤسسات واجهزتها من مجابهة اعتى الصعوبات وأكثرها تأثيرا سواء في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية . 

ويثبت الاردن يوما بعد يوم قدرته على مواجهة جميع التحديات انطلاقا من العزيمة والارادة لمواجهة اي قصور وضعف ، وهو يشير الى ضرورة نقل السياسات التي اعتمدها الاردن في ادارته لازمة كورونا الى جميع المؤسسات والدوائر الحكومية لنصل الى مرحلة تشكيل الثبات والاستقرار في النهج العملياتي وفي جميع المجالات .

فمثلا في الجانب التعليمي كان هناك العديد من الاجتهادات التي قدمتها الادارات التربوية تجاه العملية التعليمية والتي كانت نسبة نجاحها مرضية نتاج تقمص التربويين دور اولياء الامور وتقديم اقتراحات تتناسب مع الامكانيات، ومواصلة الارشاد والتوجيه عبر القنوات المتاحة لانجاح عملية التعلم عن بعد واستمرار التغذية الفكرية والعلمية للطلبة، واستنباط العديد من التوصيات لتحسين العملية مستقبلا والتي من شأنها النهوض بالعملية التعليمية وتخفيف العبئ التدريسي الذي يقع على عاتق المعلم والطالب .

وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في ايصال بعض الاقتراحات اضافة الى استغلالها لمصلحة الطلبة في ايصال بعض المعلومات الى جانب تقديم ايضاحات ودروس لفئات تعليمية متقدمة ، وتقديم بعض المعلمين فيديوهات تعليمية تطوعية لبعض المواضيع الهامة للصفوف من السابع الى مستوى الثانوية العامة ، الى جانب بعض قصص النجاح التي تميزت بها الكوادر التدريسية في هذا الظرف الاستثنائي والذي قدم فيه الجميع اخلاصا وامانة تجاه الوطن .

يجب ان تخضع العملية التعليمية بصورة دؤبة للتقييم لما فيه مصلحة الطلبة وان يتم التنبه لاي افكار من شأنها النهوض بها الى مستويات افضل واكثر تقدما خاصة في ضوء تجربة التعلم عن بعد، حيث يؤدي غياب الوعي المجتمعي الفاعل بالتزامن مع رؤية تعليمية واضحة الى حدوث بعض القصور في المنظومة ما يستوجب توازن بين المدخلات والمخرجات والمعالجة في العملية التعليمية . 

ونلاحظ ان تطبيق رؤية التعلم عن بعد نتج عنها انجازات اضافية استفاد منها النشئ ، حيث شهدنا مبادرات متنوعة استنهضت قدرات الطلبة وعززت من انطلاقتهم للتفاعل معها ، مثل مبادرة "موهبتي من بيتي" التي اطلقها وزارة الثقافة الى جانب مبادرات اخرى تنمي المبادرة والمواطنة لدى الشباب مثل مبادرة "علمنا عالٍ" ، حيث كان التعلم عن بعد وابتكار ادوات تعليمية رقمية ذات اثر ناجع لدى الاجيال مجرد ضرب من الخيال قبل تطور التكنولوجيا واسهمت التطورات المختلفة الى تعزيز البحث والتعلم لجوانب تعنى بعلوم المستقبل كاستجابة من البشرية لهذا التطور، والذي يحتاج منا ان ندرك ضرورات كل مرحلة ونتفاعل معها .

وقد لاحظ الجميع ان جميع الاجراءات الحكومية التي تزامنت مع ازمة كورونا كانت تخضع بصورة دورية للتقييم وكان يخضع بعضها للتعديل او الالغاء وقد ثبت بصورة منطقية نجاح الكثير من القرارات التي يتم اخذها باحكام ويتم مراعاة المصلحة العامة بها، ودراستها من قبل اصحاب الاختصاص والمعرفة ، وفي مجال التعليم نحتاج ايضا لتوسيع جوانب اكثر لتنمية فكرة التعلم عن بعد لنكون قادرين على مواكبة المناهج التعليمية ومتابعة تقدم الطلبة تعليميا وفكريا .




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية