حياة اف ام في يومها المفتوح.. شكرا

مدار الساعة - لم تكن الكوادر الطبية وحيدة وهي تصارع الفايروس، كان هناك الجيش، وكانت أيضا الاجهزة الامنية. ومن هنا بدأ اليوم المفتوح، في اذاعة حياة اف ام.

في فعالية استمرت نحو 18 ساعة متواصلة على الأثير، توقفت خلالها برامج الاذاعة على قصص وحكايا أردنية خلال فترة الجائحة.

الإذاعة وهي تستضيف مسؤولي ونخب، من وزراء ونواب ومسؤلي لجنة الاوبئة، وغيرهم، عمدت الى رسم لواقع اجمع الاردنيون على استثنائيته، وهم ينجحون وسط جائحة ارهقت دولا عظمى.

اليوم المفتوح الذي نظمته إذاعة حياة اف ام يوم الخميس الماضي كان في صلب أهداف الإذاعة، والمسؤولية المجتمعية التي حرص الاعلام الأردني على تبنيه وقت الأزمات.

"هذا يظهر معدناً أصيلاً للأردنيين"، يقول مؤسس الأذاعة المهندس موسى الساكت.

الحق، لقد أظهر الأردنيون أنهم قادرون على اختراق حاجز روتينهم اليوم، والنهوض بأنفسهم في زمن جائحة لم تبق للبشرية قطاعا الا وبعثرته.

يقول الساكت: "نحن ننجح، ولكن نحن بحاجة الى المزيد". والمزيد بالنسبة للاقتصاد الأردني هو انسحاب النجاح الصحي على القطاعات كلها؛ اقتصاديا واجتماعيا".

ومن بين فعاليات هذا اليوم اطلقت الاذاعة مسابقة جاءت تحت شعار كنتم قدها.

وتنهض الاذاعة بمسؤوليتها المجتمعية بصورة عامة وفي اوقات الازمات بصورة خاصة، وهذا ما اعتادت عليه منذ انطلاقتها قبل 14 عاما.

ما تريد قوله حياة اف ام لجيشنا الابيض وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الامنية: شكرا على كل ما قدمت للمجتمع من خدمات وما زالت.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية