زيد النوايسة يكتب: الزراعة قطاع إستراتيجي يحتاج اهتماما استثنائيا!

الكاتب : زيد النوايسة

صادرات الأردن الزراعية تتحسن بشكل جيد إذ بلغت العام الماضي 2019،حسب الإحصائيات الرسمية الصادرة عن وزارة الزراعة ما يقارب 450 مليون دينار أردني بزيادة 5 % عن سنة 2018، بالرغم من خسارة بعض اسواق الدول المجاورة؛ كسورية والعراق بفعل الظروف السياسية فيها وقطر بفعل طول المسافة وتعذر عملية النقل البري، تقديرات البنك الدولي تشير الى أن قيمة السلع البستانية المصدرة تصل لمليار دولار سنويا، كل هذا مرتبط بسمعة المنتج الزراعي الأردني وجودته، وهذا معروف على الصعيد الأوروبي والعربي والخليجي خصوصاً، ويمكن أن يعزى ذلك لوجود موسم زراعي طويل وعلى مدار العام سواء في الاغوار ووادي الأردن شتاء ووادي عربة والديسي والمفرق صيفاً وموسم الفواكه في الصيف يتوافق مع الرزنامة الزراعية.
الزراعة في الأردن قضية استراتيجية تزداد أهميتها خاصة في ظل ظروف استثنائية كالتي نعيشها الآن بفعل جائحة كورونا وشعور العالم بأن نقص الغذاء وسلاسل التوريد الغذائي تحد حقيقيي يواجه الجميع والكل بدأ يفكر باستراتيجية مستدامة تضمن له الأمن الغذائي وإعطاء أولوية له.

الأرقام المذكورة أعلاه كان من الممكن أن تكون أكثر من ذلك، فلدينا ميزة نسبية تميزنا عن غيرنا، ولكن للأسف هناك دائما من يتطوع بلا داع للتشكيك بالمنتج الزراعي وبجودته بل وبعدم صلاحيته للاستهلاك، أتذكر في هذا المجال وفي عز فورة الصحافة الأسبوعية في تسعينيات القرن الماضي نشر تحقيق صحفي يشكك في مدى سلامة الخضراوات الأردنية أدى لتوقف تصديرها مما دفع المزارعين لرميها في الشوارع أو تركها كعلف للحيوانات وترافق ذلك مع تصريح منسوب لوزير صحة أسبق وصف غذاءنا وماءنا بالفاسد مما أحدث جلبة وكاد يعصف بالحكومة آنذاك وتبين لاحقاً بعد تشكيل لجنة برلمانية استعانت بخبراء ومختصين بأن الأمر غير دقيق ولكنه ترك أثراً بالغ السوء على المنتج الزراعي والغذائي لم يتعاف القطاع منه إلا بعد سنوات.

قبل ايام وصلني فيديو من صديق بحريني يسألني عن صحة ما ورد في التسجيل الذي يشير إلى أن منتوج البطيخ هذا العام في الأردن مهرمن بنسبة كبيرة جدا ويدلل على ذلك باستخدام جهاز صغير شبيه بجهاز فحص مستوى السكر في الدم وأن المؤشر الذي يؤكد سلامة المنتج يجب ألا يتجاوز الستين بالمائة، لا أعرف إذا كان هذا الجهاز فعلا يستطيع بهذه السهولة تحديد الهرمونات والأصل أنها تحتاج تحليلا مخبريا دقيقا وهل هذا الجهاز مصرح به من قبل مؤسسة المواصفات والمقاييس وهل يجوز أن تترك عملية تحديد سلامة وجودة المنتجات الزراعية لأي شخص فيما تغيب الجهات المعنية وهي وزارة الزراعة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء عن الإجابة عن قصة الهرمونات وهذا امر يتعلق بصحة الناس.

نحن بلد زراعي أولاً؛ والزراعة مصدر دخل مهم للناس وتساهم في خلق فرص كبيرة للعاملين خاصة في المناطق الريفية بالاضافة لكونها من أهم الصادرات الأردنية بعد البوتاس والفوسفات لذلك من المهم أن تكون تحت مجهر الوزارة المختصة وأن تضمن سلامتها وألا تكون عرضة لمعلومات واشاعات لا تستند الى وقائع علمية لأن هذا يعني ضرب قطاع مهم في ظرف استثنائي تحاول الدولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه وليست بصدد التعامل مع مشكلات جديدة، والأهم من ذلك أن يتكرس لدى صناع القرار الحكومي فكرة أن الزراعة اليوم هي قطاع حيوي كفيل بتوفير الأمن الغذائي وتوفير ما لا يقل عن مليار دولا سنوياً كعملة صعبة إذا ما تم التعامل معه بجدية أكثر.

الغد


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية