خماش يكتب: إِحْدَىَ عَشْرَةَ صِفَةً مِنَ اللهِ لِأَصْحَابِ شَرِيْحَةِ الـ ID 2020 اَلْذَكِيَةِ

الكاتب : أ.د. بلال ابوالهدى خماش

لقد خلق الله آدم بيدية ونفخ فيه من روحه وخلق زوجه من نفسه وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءاً عن طريق الزواج بينهما وبين أولادهم. ومن هذه النفس الواحده وهي نفس آدم عليه السلام خلق أنفس مختلفة من البشر وجعل منهم شعوباً وقبائل مختلفين في الألوان والألسن وموزعين في جميع بقاع الأرض. وحدد الله في كتابه العزيز ثلاثة أنواع من النفوس الرئيسية وهي النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوَّامة والنفس المطمئنة، وأشتق من هذه الأنفس أنفس أخرى. ولقد تم تناول كل ما سبق بالتفصيل في مقالات سابقة لنا مدعومة بالآيات من كتاب الله عَزَّ وجَلَّ.

ومما تقدم فإن الله وصف بعض الناس وهم الكافرون والظالمون بصافاتٍ إحدى عشر (وقال الناس لأن هذه الصفات تنطبق على أتباع الرسالات والديانات السماوية المختلفة وغيرهم) في كتابه العزيز ليحذرنا منهم. وأول صفة هي: أنهم لا يؤمنون بالله واليوم الآخر وإن تظاهروا بأنهم مؤمنين (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (البقرة: 8))، وثاني صفة هي: مخادعون لله والذين آمنوا (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (البقرة: 9))، وثالث ورابع صفتين هما: في قلوبهم وأنفسهم أمراض نفسية وكاذبون (فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (البقرة: 10)). وخامس صفة هي: الإفساد في الأرض (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة: 11))، وسادس صفة هي: منعدمي الإحساس والشعور (أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ (البقرة: 12))، سابع وثامن صفتين هما: سفهاء ولا يعلمون (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ (البقرة: 13)). وتاسع صفة هي: مستهزؤون بغيرهم (وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَىٰ شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (البقرة: 14)). وعاشر صفة هي: أنهم طغاة (اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (البقرة: 14))، والصفة الإحدى عشر هي: يشترون الضلالة بالهدى وأنهم غير مهتدين (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (البقرة: 16)). وتغلب هذه الصفات على المتنفذين في هذا العالم الذين يعملون على التحكم والسيطرة على جميع أمور حياة الناس في هذا العالم عن طريق رقاقة أو شريحة الـ ID 2020 الذكية (شريحة المسيخ الدجال).




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية