بحث آليات الترويج للسياحة عبر التقنيات الحديثة

مدار الساعة - بحثت هيئة تنشيط السياحة، خلال اجتماعات عبر تقنية الاتصال عن بُعد، الحلول التكنولوجية الحديثة والمبتكرة التي يقدمها رياديو الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة المتخصصة في مجال السياحة.

وبينت الهيئة، في بيان صحفي الأحد، أن المشاركين ناقشوا خلال الاجتماعات التي نظمتها جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (إنتاج)، آليات الترويج للسياحة في الأردن خلال وما بعد مرحلة التعافي من جائحة كورونا.

وقال مدير عام هيئة تنشيط السياحة، عبد الرزاق عربيات، خلال اجتماعات أدارها المدير التنفيذي لجمعية "إنتاج" إن قطاع السياحة في الأردن هو قطاع ريادي، حيث بلغ الدخل السياحي العام الماضي 5.3 مليار دولار، لافتا النظر إلى أن الدخل تراجع إلى نحو "صفر" بعد الإغلاقات التي تمت منذ منتصف شهر آذار/ مارس؛ بسبب تفشي وباء كورونا.

وأكد أن الأردن يعمل حاليا على احتواء الأزمة، وحقق نجاحا كبيرا في هذا الأمر، مشيرا إلى أن النجاح الأردني في احتواء الأزمة يقدم فرصة لترويج الأردن بشكل أفضل في الأشهر المقبلة.

وأعلن عربيات أن الهيئة تعمل حاليا على تنشيط السياحة الداخلية من خلال البرامج المحفزة لزيارة المواقع الأردنية السياحية باستثناء البحر الميت بدعم حكومي يبلغ 40% ويقدر بـ 10 ملايين دينار، بالإضافة للمواصلات المجانية، وذلك بعد الانتهاء من مرحلة الإغلاقات وعودة الحياة لطبيعتها.

وبين أن الهيئة تعمل على تصوير المواقع السياحية في الأردن، وإجراء جولة افتراضية من خلال تقنية الواقع الافتراضي "virtual tourism" وتصوير بتقنية 360 درجة، بالإضافة للتطبيقات التي تتيحها الشركات الريادية المتخصصة في القطاع السياحي.
وأشار عربيات إلى أن الهيئة تتجه لترويج الغرف الفندقية عبر "الشراء المستقبلي" من خلال البرامج السياحية المتضمنة تخفيضا على أسعار الغرف بنسبة تصل إلى 50%، مؤكدا أن الأفكار والبرامج والخطط كثيرة لإنقاذ القطاع السياحي.

وقال عربيات، إن الهيئة تعمل حاليا مع منظمة السياحة الدولية على برنامج تدريبي صحي للوقاية خلال العمل في المكاتب السياحية والفنادق والمواقع والمطاعم السياحية والنقل السياحي وكافة المزودين للقطاع السياحي، علما أنه سيتم منح شهادة دولية للمشاركين.

وأضاف" أتوقع أن أول نمط سيعود للعمل بعد كورونا هو السياحة الدينية، خاصة وأن الأردن يملك 42 موقعا سياحيا دينيا، بالإضافة للسياحة العلاجية والمغامرة".

ولفت عربيات إلى أن هنالك تواصلا مع شركات طيران، مؤكدا أن العديد من الشركات تتواصل مع الهيئة، للطيران إلى المملكة بعد انتهاء الجائحة، وفتح الأجواء والمطارات. وقدم عربيات شكره لجمعية "إنتاج" على جهودها لدعم ريادة الأعمال في المملكة بشكل عام، والمحاولة لإيجاد حلول مبتكرة لإنقاذ القطاع السياحي.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية "إنتاج"، بشار حوامدة، إن العمل عن بُعد أثبت قدرة شركات تكنولوجيا المعلومات الأردنية على العمل في كافة الظروف، مؤكدا أهمية تحويل التحدي إلى فرصة، خصوصا في قطاع السياحة الأكثر تضررا جراء جائحة كورونا.

ولفت النظر إلى أن الأردن استطاع التغلب على جائحة كورونا بفضل الجهود الكبيرة والمبذولة من كافة الجهات، مؤكدا أن الأردن أصبح نموذجا عالميا في كيفية التصدي لجائحة كورونا، الأمر الذي يقدم للمملكة فرصة سياحية كبيرة يمكن استغلالها في المستقبل القريب.

وأوضح المدير التنفيذي للجمعية، نضال البيطار، أن الاجتماعين هدفا إلى مناقشة دور التكنولوجيا من خلال الشركات الناشئة والريادية الأردنية في دعم القطاع السياحي من الأزمة التي تعصف بالعالم.

وأكد أن "إنتاج" خلال الاجتماعات قدمت فرصة للشركات الريادية والناشئة العاملة في القطاع السياحي على تقديم الأفكار والابتكارات، وعرضها مباشرة أمام رئيس هيئة تنشيط السياحة.

ودعا البيطار الشركات التي تمتلك متجرا إلكترونيا، أو تقدم خدمة تصميم وتطوير مواقع التسوق والمتاجر الإلكترونية إلى الاستفادة من الفرصة التي تتيحها جمعية "إنتاج" وشركة جوباك وذلك لتحويل التحديات لفرص من خلال التسجيل عبر رابط إلكتروني.

بترا


آخر الأخبار



الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية