العضايلة: انخفاض أعداد الإصابات بكورونا لا يعني انتهاء الوباء

مدار الساعة - قال وزير الدولة لشؤون الاعلام أمجد العضايلة، إن جلالة الملك عبد الله الثاني، أكد على أهميّة التنسيق بين الحكومة والقطاع الخاص، بشأن الخطط الاقتصاديّة والخطوات الواجب اتخاذها، بالإضافة إلى أهميّة الحفاظ على الأمن الوظيفي للعاملين وضمان استدامة القطاع الخاص، والتفكير بطرق خلّاقة للتخفيف عنه.

وأضاف خلال إيجاز صحفي عقده الأربعاء مع وزير الصحة الدكتور سعد جابر، في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، أن البنك المركزي قام اليوم بإطلاق برنامج لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسّطة بقيمة 500 مليون، لمساعدتها على تجاوز الآثار الاقتصاديّة التي تمرّ بها نتيجة انقطاع أغلبها عن العمل.

وأشار إلى أن هناك عشرات المبادرات التطوعية والجهات التي خاطبتنا لتنفيذ حملات للتبرّع والتطوع والإعانة، وأنه لا بد من تنسيق هذه الحملات والمبادرات مع الجهات المختصّة، وذلك لضمان سبل الوقاية والاحتراز، والتأكد من سلامة إجراءات تنفيذها، خصوصاً من الناحيتين الصحيّة والوقائيّة.

ونوه العضايلة إلى أن انخفاض أعداد المصابين بفيروس كورونا في الأردن لا يعني انتهاء الوباء، أو زوال الخطر، وما زلنا نتخذ الإجراءات والقرارات الاحترازيّة والوقائيّة لحمايتكم والحفاظ على سلامتكم.

وبخصوص المساعدات العينيّة أشار الوزير العضايلة، إلى أنّ الهيئة الخيريّة الهاشميّة هي الجهة الرسميّة التي تستقبل جميع المساعدات العينيّة؛ كالطرود الخيريّة وغيرها، وتتولّى عمليّة توزيعها وفقاً لقوائم السجلّ الوطني الموحّد للمستفيدين، وبالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعيّة، والقوّات المسلّحة الأردنيّة، وتصل إلى مختلف محافظات المملكة.

وأكد أنّه ولأسباب صحيّة وتنظيميّة، وللتأكّد من صلاحيّة المواد المتبرَّع بها، لا بدّ أن تمرّ هذه المساعدات من خلال الهيئة الخيريّة الهاشميّة، ويتمّ التركيز في الوقت الحالي على استقبال المواد الغذائيّة والتموينيّة، والمواد الوقائيّة، ومواد العناية الصحيّة والنظافة.

وبين أن الحكومة وخلال الايام الماضية، استطاعت من خلال وزارة التنمية الاجتماعيّة وصندوق الزكاة أن تقدّم معونات نقديّة لأكثر من 141 ألف أسرة، كما وبلغ مجموع الطرود العينيّة التي تمّ توزيعها أكثر من 90 ألف طرد ومستلزمات تعقيم، وزّعت من خلال الهيئة الخيريّة الهاشميّة، وصندوق الزكاة، والضمان الاجتماعي، وتكيّة أم علي.

بخصوص الحظر الشامل ليوم الجمعة، أكد الوزير أن الغاية منه هو إتاحة المجال لفرق التقصّي للعمل بكفاءة أكبر، ومنع التجمّعات التي لاحظناها في القرى والأحياء خارج المدن خلال أيّام الجمعة الماضية، مؤكدا أن الحظر الشامل سيمتدّ ل24 ساعة فقط، وأنّ الأمور ستعود كما هي عليه الآن اعتباراً من الساعة العاشرة من صباح يوم السبت المقبل.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية