فاعليات دينية: تعجيل الزكاة ضرورة ملحة حثت عليها الشريعة في النوازل

مدار الساعة - أكدت فاعليات دينية ضرورة تعجيل المواطنين بدفع الزكاة والصدقات لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا، باعتبارها ضرورة ملحة حثت عليها الشريعة في النوازل.

وأشارت الفاعليات في حديثها لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إلى ان تفريج كرب الناس من أفضل العبادات لنكون كما امرنا الرسول صلى الله عليه سلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا.

وكانت دائرة الإفتاء العام قد دعت أصحاب الأموال إلى المبادرة بإخراج زكاة أموالهم، وإن لم يحلْ الحول عليها، وعدم تأخيرها لرمضان، بسبب الظروف الاستثنائية التي نعيشها هذه الأيام؛ لأن فريقا من الناس من دون عمل أو مال، ولا قدرة لهم على تحقيق احتياجاتهم الأساسية.

وبينت الدائرة في فتواها، أن "شهر شعبان من الأشهر المباركة التي يحرص المسلم على اغتنامها في فعل الخيرات والقُرُبات؛ ففيه تُرفع الأعمال"، مشيرة إلى أنّ حاجة النّاس تشتدّ في هذه الأيام، ممّا يجعل إخراج الزّكاة فيها أفضل من إخراجها في رمضان وأعظم أجرا.

وقال مستشار امين عام وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية لاقليم الشمال الدكتور احمد الصمادي، إن فتوى تعجيل الزكاة في النوازل تتطلب من أصحاب الاموال والاحسان الاسراع في تقديم زكاة اموالهم والصدقات، حتى يتم مساعدة المتضررين من الظرف الحالي، مؤكدا ان لجان الزكاة بإقليم الشمال تعمل للتقليل من تداعيات الحالة الراهنة ولاسيما وأن عمل الخير من مقاصد الشريعة وان مسؤولية المجتمع تكافلية تكاملية.

وبين أن القرارات الجريئة والصعبة سواء الاجتماعية أو الصحية أو الاقتصادية ومنع التحرك والتجمعات التي اتخذتها الحكومة لها أثر بالغ وشديد الأهمية في مواجهة فيروس كورونا وتداعياته وآثاره السلبية، مشددا على اهمية الالتزام بتعليمات الأمن والسلامة التي تعلن عنها وزارة الصحة والجهات المختصة في الدولة.

بدوره، قال مدير اوقاف اربد فضيلة الشيخ عمر الحموري ان على أصحاب الأموال الاستجابة لفتوى دائرة الإفتاء والتي تجيز إمكانية تعجيل إخراج الزكاة، فلا يوجد لها موعد محدد إذ يعتمد الأمر على تاريخ بلوغ النصاب وحلول الحول ويجوز للمزكي أن يعجل في إخراج زكاة أمواله ولا يجوز له أن يؤخرها، حاثا المزكين على أن يستغلوا هذا الظرف الإستثنائي الذي يمر به الأردن وأن يعجلوا بزكاة أموالهم للضرورة وللحاجة الماسة .

ويستقبل صندوق الزكاة التابع لوزارة الأوقاف جميع التبرعات وأموال الزكاة في هذه الأيام عبر تطبيق إي فواتيركم، كما أن لجان الزكاة المنتشرة في جميع مناطق المملكة على جاهزية تامة لاستقبال التبرعات وإيصالها لمستحقيها.

ودعا الحموري الى اهمية التراحم فعلى التاجر أن لا يستغل هذه الظروف لتحقيق هامش ربح كبير وعليه أن لا يرفع أسعار السلع أو يحتكرها، لافتا الى حديث النبي صلى الله عليه وسلم "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء".

وطالب رئيس قسم الوعظ والارشاد في اوقاف عجلون الدكتور عبد الله الشقاح، المواطنين بمساعدة الدولة في ما تقوم به من اجراءات احترازية لمنع تفشي الوباء الذي اجتاح العالم كله، وذلك للحفاظ على الوطن ومقدراته وسلامة المواطنين، محذرا من الجشع والطمع والانانية.

واضاف ان على الانسان العاقل الحرص على تنفيذ كل الأوامر الإلهية وما جاء به الشرع الحنيف الذي أمر بالحفاظ على النفس البشرية وجعلها من مقاصد الشريعة الاسلامية بل والأديان كلها، لافتا الى اهمية اتباع جميع التعليمات والإرشادات وتنفيذها بكل دقة ووعي ويقظة فالوقاية خير من العلاج، ولاسيما وان الإسلام دين النظافة والطهارة، ويعلم أتباعه الوعي والتيقظ والحذر والأخذ بالأسباب.

من جانبه، لفت الشيخ فادي الخرابشة الى اهمية التعاضد والتكافل في مثل هذه الظروف، داعيا الى تقاسم العيش لتحقيق التراحم اسوة بالسلف الصالح .

واكد أن ثقة الناس والمواطنين بالقيادة الحكيمة في ما تتخذه من قرارات للصالح العام والحفاظ على الوطن ومقدراته جعل الجميع يلتزم بما تم اتخاذه من اجراءات احترازية ووقائية في مواجهة فيروس كورونا .

كما دعت الواعظة احلام الصمادي الى اهمية التعجيل باخراج الزكاة في هذه الظروف الصعبة للمصلحة العامة ولحاجة الناس لها.


آخر الأخبار



الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية