الشديفات يكتب: لنجمع أصحاب المال والشركات ونحكي لهم عن خلف وادي

بقلم: حمدي الشديفات

لا أكتب عن الأشخاص عادة فلست مداحا ولا رداحا ولكن اليوم وعندما كنت استعرض تصريحات بعض رجال الأعمال وجدلية التبرع من عدمه واهمية الوقوف إلى جانب الأردن العزيز في ظل الظرف الصحي الاستثنائي المباغت وحاجة وزارة الصحة للتبرع لمساعدتها على خدمة المواطنين بشكل ممتاز مع ان الحكومة والأجهزة الامنية والجيش العربي أبلوا لغاية الآن بلاءًً حسناً بتوجيهات متواصله من جلالة الملك وولي عهده الامين.

وفي العودة إلى مطالبة الشارع الأردني لأصحاب رؤوس الأموال والشركات الكبرى والتي نمت وكبرت من خير هذا البلد بالوقوف إلى جانب الوطن استذكر موقف المرحوم خلف وادي الخوالده والذي سجل موقفا تاريخيا بالتبرع بنصف تقاعده العسكري لصالح الدوله ليقف معها في ضيقتها الماليه وأعتقد أنه حينها لم يفكر ثواني معدودات لأن النخوة في داخله ليست دخيله ولا المروءة كذلك فهو ابن المؤسسة العسكريه وابن الضفتين كما كان يحب أن يقول عن نفسه فهو الجندي الذي خدم بلده في فلسطين والأردن معا وفي القدس تحديدا ويبدو أن التقاعد من الأمن العام لم ينزع من قلبه ولاروحه جنديته الملتزمه ولاروحه الوطنيه فكيف بشخص نذر روحه للوطن أن يفكر لحظه بأن يبخل فيما يملك إذا ضاقت الأحوال على وطنه.

ما أحوجنا اليوم أن نجمع كل أصحاب المال والشركات ونحكي لهم عن خلف وادي ورجولته ووطنيته لعلها توقظ الوطن داخلهم.

رحم الله العم خلف وادي الخوالده

وحمى الله الأردن بقيادته الحكيمه




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية