ملكاوي يكتب: التكامل بالوحدة والوحدة بالتكامل

بقلم: حسان عمر ملكاوي

في ظل ما تعانيه الامة والعالم من ازمة كورؤنا والتي بالاضافة الى تهديدها الصحي للبشرية فانها احدثت وسوف تحدث المزيد من الاثار في جميع المجالات وخاصة الاقتصادية وسنجد سيناريوهات كثيرة وقفزاً وتصاعداً اقتصادياً للبعض وانهيار او تراجع اقتصاديات اخرى، مما يخلط الاوراق ويخلق تغير في موازين القوى من خلال سعي بعض الاقطاب الى الاستحواذ والسيطرة وسنجد تغير واضح في ميزان التبادل التجاري بين الدول وسباق من نوع خاص في عالم الصحة والبيولوجيا والزراعة والامن الغذائي وحماية المستهلكين على حساب التسلح العسكري وامور اخرى.

ومن المعلوم ان الثروات الطبيعية والمالية والمائية والزراعية والسياحية والعلاجية ...... تتنوع وتتفاوت بين الدول ومن هنا فان التكامل بالوحدة والوحدة بالتكامل افضل السبل لمواجهة الحدث، وانه من المهم بمكان العمل بشكل مشترك بين البشرية بشكل عام والعالم العربي والاسلامي بشكل خاص لتبني بعض الامور التي تحتاج كل منها الى مقال وان شاء المولى نكتب في ذلك لاحقا ونقوم الان بذكرها بشكل سريع وبسيط

١. تبني الجامعة العربية الدعوة الى اجتماع اممي وعالمي لبحث اثار ازمة كورونا في كافة المجالات والتشارك في طرح الحلول واساليب المعالجة واليات التعويض للدول الاكثر ضرر وتحسين الكفاءة والامكانيات الصحية والدعم بمشاريع تنموية وتشغيلية وتحسين الكفاءة والاوضاع الاقتصادية ......الخ

٢. ان تتبنى الجامعة العربية فكرة وجود هيئة تعنى بالامن الغذائي والثروة الزراعية التي ستكون هي الفيصل والنقطة الاهم والمقياس والضرورة الاولى في المراحل القادمة وفي ظل وجود الهيئة فانه من الممكن الاستفادة من المزايا والامكانيات المتاحة لكل دولة لان التشاركية بالامكانيات والميزات في مثل هذة الحالات تحقق التكامل وسد الاحتياجات.
٣. ان يتبنى العالم بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص زيادة الاهتمام و ايجاد اليات دعم واستمرار وتطوير لمنظمات المجتمع المدني خاصة التي تعنى بالزراعة والصحة وحماية المستهلك في كل دولة، وانني اوضح هنا ان حماية المستهلك هي حماية لثلاثة اطراف المعادلة ( الصانع او التاجر
المنتج او الخدمة
مستهلك المنتج او مستخدم الخدمة)

٤. جائحة كورونا اعادت الى الاذهان تسليط الضوء على اهمية البحث العلمي وخاصة بالجانب الصحي وضرورة زيادة الاهتمام ورفع المخصصات لهذه الغاية وهنا ادعو كل الدول الى مراعاة ذلك، وايضا حبذا لو يتم انشاء هئية عربية متخصصة للبحث العلمي وبالتالي توفير مظلة لتجميع الكفاءات والطاقات البشرية في كافة المجالات وتوفير ضرورات العمل و سبل النجاح والدعم وفق تصور واهداف مشتركة

٥. كشفت جائحة كورونا مدى الحاجة الى وجود صناديق وطنية للازمات او لدعم الخزينة وقد تشرفت بكتابة مقال بعنوان صندوق وطني لدعم الخزينة نشر في موقع مدار الساعة في الاردن بتاريخ ٢٨ مارس ٢٠٢٠ وهو مقال يطرح تصور لانشاء صندوق وممكن تنفيذه مع التعديل وحسب الواقع لكل دولة في حالة عدم وجوده او وجود صناديق مشابهة في تلك الدول واوكد ان فكرة الصناديق تستحق دوما الدراسة.

٦. من الممكن اعادة التفكير والدراسة للخروج بافضل النتائج حول امكانية وجود عملة موحدة او اليات للتعامل بالعملة في الوطن العربي.

وفي الختام فانني ادعو المولى عز وجل ان يزيل الهم ويدفع الغم عن الامة والبشرية انه ولي التوفيق والقادر عليه.

وان كان بالعمر بقية يكون لحديثنا بقية.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية