حماية الصحفيين والصحة يتشاركان في حملة «الإعلام لمواجهة كورونا»

مدار الساعة - يبدأ مركز حماية وحرية الصحفيين بالتعاون مع مديرية التوعية والإعلام الصحي التابعة لوزارة الصحة حملة مشتركة لتعزيز التوعية بسبل الوقاية من فيروس كورونا .

ويُكمل مركز حماية وحرية الصحفيين بالشراكة مع وزارة الصحة حملتة التي أطلقها منذ أسبوع تحت عنوان "الإعلام لمواجهة كورونا".

وأكدت مديرية التوعية والإعلام الصحي أهيمة الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام وحرصها على توجيه رسائل إعلامية تدفع الصحفيين لتكريس جهودهم لخدمة المجتمع ووقاية أنفسهم من العدوى.

وأكد الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور أهمية العمل والشراكة مع وزارة الصحة في هذا الظرف الصعب الذي يمر به الأردن، مؤكدا أن مؤسسات المجتمع تضع كل جهودها الطوعية في خدمة المجتمع، معربا عن فخره وتقديره للجهود التي تبذلها كوادر وزارة الصحة في التعامل مع أخطار فيروس كورونا.

ودعا منصور وسائل الإعلام إلى ترويج رسائل حملة التوعوية، وإيصالها إلى أكبر وأوسع قطاع بين الناس لتجنيب البلاد مخاطر تفشي العدوى .

وتهدف حملة "الإعلام لمواجهة كورونا" إلى تعزيز مساهمة وسائل الإعلام في نشر التوعية للجمهور بمخاطر فيروس كورونا.

وتُركز حملة "حماية الصحفيين" ووزارة الصحة إلى تذكير الإعلاميين والإعلاميات بضرورة نشر الحقائق لأنها تسهم في الحد من انتشار فيروس كورونا، وتجنب نشر الأخبار الزائفة والمضللة، والشائعات التي تُثير الهلع والخوف بين الناس.

وتسعى الحملة إلى حث الصحفيين للالتزام بمدونات سلوك مهني وأخلاقي خلال تغطياتهم لجائحة كورونا، فلا ينشرون أسماء أو صور المرضى لتعارضها مع قانون ضمان حق الحصول على المعلومات، ومع أفضل الممارسات الدولية التي تعتبر الملفات الطبية للمرضى معلومات مصنفة ولا يجوز الإفصاح عنها، كما تدعو الحملة لعدم وسم جماعات، أو أعراق بأنهم مصدر للعدوى والمرض.

وتقدم حملة "الإعلام لمواجهة كورونا" إرشادات ونصائح للإعلاميات والإعلاميين بأهمية الابتعاد عن الأماكن الموبوءة، وضرورة حصولهم على التصاريح التي تمكنهم من التحرك والعمل خلال حظر التجول، وبأهمية التعاون مع جهات إنفاذ القانون أثناء عملهم حتى لا يتعرضوا لأي خطر محتمل، وبالتأكيد على أن السبق الصحفي ليس أهم من سلامتهم وصحتهم.

تحظى الحملة بتفاعل الصحفيين والجمهور، ويُرسل المتابعون لها ملاحظاتهم ومقترحاتهم لدعم الحملة بمضامين جديدة.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية