ملكاوي يكتب: جلالة الملك انت قدها

بقلم: حسان عمر ملكاوي

كثيرة هي المنعطفات وكبيرة، هي التحديات التي واجهت الاردن منذ تأسيس الامارة، ورغم قلة الموارد المالية، ولكن انعم المولى علينا بقيادة هاشمية، وشعب يلتف حولها ليشكل هذا التلاحم نتائج اكبر من التصور واعظم من الوصف واجمل من الحلم.

ومن هنا يا سيدي جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم يقول لك الاردنيون بلسان وقلب واحد: انت قدها ونحن معك وخلفك وبك ماضون الى ميادين البطولة والعزة والقمم والتقدم والازدهار بعونه تعالى،

نعم جلالتكم انت قدها وكيف لا وانت تتابع كل صغيرة وكبيرة وتلبي نداء كل فرد من افراد شعبك وتحرص عليهم لانهم عائلتك الكبيرة وتثبت ذلك بالفعل والتضحية لا بالقول والمجاملة.

سيدي جلالة الملك يعدك شعبك الاردني الذي تفضلت جلالتكم باعتباره مصدرا للعزيمة ومدعاة الفخر والاعتزاز، بانهم سيبقون عند حسن ظن الاب القائد الكبير والقائد المبدع والبارع لجيش عظيم تشهد له الميادين، وشعب اصيل كلما ضاقت وتازمت يشتد لمعانه وبريقه وتظهر اسمى معاني التضحية والوفاء.

سيدي (حبيب الجيش) كما صدح وتغنى بها شاعرنا الراحل سليمان عويس نقول هاهم جنودك واحبابك بالميدان يستمدون من جلالتكم العزم بالعمل لاجل الوطن والمواطن، وهذا الحب يا سيدي لم يات من الفراغ والعدم، بل لان جلالتكم القريب منهم دوما وتنزل وتجول وتتابعهم في ميدانيهم لتطمئن على احوالهم وارزاقهم وساعات عملهم وتسألهم بلغة الاب والصديق دون حواجز او تكلف عن اي مشاكل وصعوبات،

وها هو شعبكم وحكومتكم تلبي توجيهاتكم السامية، وانت صاحب الامر والقرار ولكن تواضع جلالتكم بان تخاطبهم بلغة الاب في التوجية وزرع الثقة في النفوس وتطلع شعبك على خطط استباقية نسبتها الى مدرسة الجندية التي هي محل فخرنا واعتزازنا ومحبتنا على مدار الايام وتزيد بالتواضع يا مولاي بان تطلب من شعبك عدم التنقل والالتزام بالتوجيهات والتعليمات من الجهات المختصة التي تستهدف حمايتهم وامنهم وصحتهم التي هي فوق كل اعتبار لدى جلالة القائد، وشعبك يا سيدي يبادلك المحبة ويجدد العهد والوعد ويلبي بكل طاعة ومحبة نداء القائد وقبطان السفينة والماهر في ادارة الازمة وقائد المسيرة وحامي العرين، بعونه تعالى، والله نسال ان يديم علينا مشاعر المحبة المتبادلة ونعمة الامن والامان ويدفع عن الاردن والامة والبشرية البلاء والوباء ان نعم المولى ونعم النصير.

وان كان بالعمر بقية يكون لحديثنا بقية.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية