الِّلي مَا بِنْفِع الحَكِي والكَلاَم فِيْهِ ضَرْب السيف أولى فيه (هكذا تعاملت القوات الصينية مع المخالفين لحظر الكورونا)

الكاتب : أ.د. بلال ابوالهدى خماش

إسمحوا لي في هذه المقالة أن أستخدم بعض الكلمات القاسية في العنوان وفي النص، لأن قائد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم وجه كلمة كاملة وافيه في قمة أدب المخاطبة والرجاء للشعب الأردني. فيها من الوعظ والإرشاد لكل أفراد الشعب حول فيروس الكورونا، وقد نشرتها كاملةَ في مقالة أول أمس لي تحت عنوان " تفقد جلالته لقواته ميدانياً في حظر تجول الكورونا هي القيادة والمسؤولية والشجاعة بعينها". كما أن دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وكلاً من معالي أمجد عودة العضايلة وزير الدولة لشؤون الإعلام ومعالي الدكتور سعد جابر وزير الصحة وغيرهما من المسؤولين قد تكلموا عن مدى خطورة الإختلاط بالآخرين خلال فترة الحظر وناشدوا جميع أفراد الشعب الأردني العزيز على قلوبنا في البقاء في منازلهم وأخذ الحيطة والحذر من الإختلاط مع الغير ... إلخ من النصائح والتوجيهات والإرشادات على جميع وسائل التواصل الاجتماعية وجميع وسائل الإعلام من تلفاز وإذاعات ... إلخ.

باختصار المسؤولون في الدولة من قمة الهرم إلى أبسط مسؤول لم يقصروا في التوعية والنصح والإرشاد لأفراد شعبنا، وكما قيل من قبل أكثر من مسؤول: الكرة في ملعب المواطنين.

فعلينا أن نصبر ونتكاتف معاً لنجتاز مرحلة الخطر الداهم للعالم باسره ونحن جزء منه أو نقع لا سمح الله في عدم السيطرة والتحكم في إنتشار هذا الفيروس المميت والقاتل بين أبناء شعبنا بشكل كبير كغيرنا من الدول في العالم مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وإيران وغيرهم.

فدعونا نصارح بعضنا البعض وندع الدبلوماسية جانياً لأن الأمر أخطر بكثير مما يعتقده البعض: أنه في أول يوم لتعطيل المؤسسات والدوائر الرسمية ومطالبة المواطنين في البقاء في منازلهم وتطبيق العزل المنزلي وحظر التجول، وكما أعلنه في الأخبار الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة السيد مخلص المفلح (مع حفظ الألقاب والرتب العسكرية) بلغ عدد المخالفين 693 شخصاً، وفي اليوم الثاني حوالي الألف شخصاً. ولهذا نقول كما قال المفلح أن مخالفة التعليمات والقوانين لا تعتبر رجولة ولا شجاعة. وعندما سمحت الدولة للمواطنين التنقل من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساءاً لقضاء حوائجهم مشياً على الأقدام من المحلات القريبة منهم مع أخذ الحيطة والحذر الشديدين من نقل الفيروس باللمس أو الإقتراب من بعضهم البعض. تم مخالفة التعليمات والقوانين في أول يوم من قبل المركبات وبلغ عدد المخالفين بمركباتهم أكثر من ستمائة مركبة وفي اليوم الثاني بلغ العدد أكثر من تسعمائة. الله أكبر الله أكبر ... الله أكبر ألا تخشون الله في أنفسكم أولاً وفي أفراد أسركم ثانياً وفي عائلاتكم وعشائركم وغيرهم ممن تخالطون ثالثاً؟.

دعونا نوضح خطر هذا الفيروس مرة أخرى بعد أن وضَّحنا مرَّات عديدة سابقاً، هذا الفيروس منتشر في العالم بأسره وينتقل بسرعة كبيرة بين الناس عن طريق اللمس أو العطاس أو الكحة أو عن طريق شرب أي شيء من قهوة وغيرها في نفس الفنجان أو الكوب أو أكل أي شيئ بين شخص وآخر في نفس الصحن حتى السيجارة تناقلها بين أكثر من شخص تعدي. علاوة على أنه لا تظهر أعراض الفيروس على الشخص الحامل له إلا بعد أسبوعين ويكون في تلك الفترة معدياً لغيره. والخطورة أنه لا أحد يستطيع أن يميز بين الشخص الحامل للفيروس أو السليم. والأخطر من ذلك أنه لو أن أحد أفراد أي أسرة إنتقل إليه الفيروس عن طريق الإختلاط مع الغير وذهب إلى عائلتة فسوف ينقل الفيروس وهو لا يدري لكل أفراد الأسرة بشكل مباشر عن طريق الإختلاط أو غير مباشر عن طريق لمس الأشياء الموجودة في البيت ويستخدمها جميع أفراد الأسرة. وهكذا سوف ينتشر الفيروس لكل الأسر والمجتمع ويصبح عندنا وباء لا يستطيع أن نظام صحي في العالم مهما كان متقدما السيطرة عليه. فنناشد للمرة الأخيرة جميع أفراد المجتمع الأردني بالإلتزام بالتعليمات والنصائح والإرشادات تماماً، وإعلم جيداً أيها المواطن أن الموضوع صحة الشعب كله وليس صحتك لوحدك وتنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين.

ونقول للمخالفين من مواطنينا إن هناك قوانين في قانون الدفاع من صلاحية دولة رئيس الوزراء الأفخم والمسؤولين يمكن تفعيلها ومنها توجيه التهم لكل المخالفين بالشروع في قتل أنفسهم وقتل غيرهم من أفراد أسرهم وأفراد الأسر الأخرى وهذه تعتبر جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد. وهذا ما إفترضته الصين على أفراد شعبها عندما ألقت القبض على كل من يسير في الشارع بدون كمامة من أنثى أو ذكر أو كبير أو شاب وعاقبتهم في الشارع عقاباً جسدياً ومن ثم إحتجزتهم لتقديمهم للمحاكمات. هكذا سيطرت الصين على توقف انتشار الفيروس نهائياً فلا نريد أن نصل مع أفراد شعبنا العزيزين على قلوبنا إلى ما وصلت إليه الصين في التعامل مع أفراد شعبها. ونقول ما يقوله المثل: اللي ما بنفع الحكي والكلام فيه ضرب السيف أولى فيه.

*كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب، جامعة اليرموك.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية