الاردنيون يفتخرون بدولتهم

كتب عمر الطراونة

أما بعد نحن شعب نأمن بلا إنسانية التي هي مصدر مهم في المملكة الاردنية الهاشمية منذو اول دستور للمملكة وكان سنه 1928 الذي كانت بتشارك مع الحكومات الثلاثة في المملكة الاردنية الهاشمية حكومة عجلون حكومة السلط حكومة الكرك

وعلى هذا استمرت المسيرة بتطور للمملكة الاردنية الهاشمية والازدهار الذي كان اول أهدافه الانسان اغلى ما يملك هذا الوطن الراقي بكل معانيه من تفاصيل القانون والأنظمة الدستورية الى يومنا هذا وجاء دستور 1946 والذي كان يثبت توحيد الاردنيين على الاتفاق باننا باقون وأننا سنكون افضل واقوى بلقادم وبعدها كان الدستور لسنه 1952 والذي لمس فينا روح وحب الانسانية الذي كان يرتكز عليها هذا الدستور

لذالك يجب ان يعلم المواطن الاردني انه بدستوره وقانونه ورأس هرم دولتة اننا من أقوى أقوى الدول التي تُسمي نفسها العظما الذي يتمجدون فيها البعض نحن اليوم نتشارك من شعب وجيش وقيادة حكيمة والتي هي تتطلع للمصلحة العامة للمواطن الاردني

نحن دولة لها تاريخ وامتداد دستوري لا يُنكره أحد ولم يأتِ يوم الا وسيكون فخر واعتزاز لنا لانه من اعطانا هذه الصفات والواقع الجميل هو النظام الهاشمي والذي هو محل اجماع للجميع.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية