القرعان يكتب: تعافى الأردن من الوباء بوعي ابنائه

د محمد كامل القرعان

عند تقدير المخاطر المترتبة على انتشار فايروس كورونا ، وكما نجحت الصين في القضاء على هذا الوباء ، نستطيع أن نبدأ رحلتنا في الأردن من خلال تطبيق الأوامر والإجراءات الوقائية السريعة للحد من انتشاره وتفهم دقة المرحلة.

والمفارقة ، عندما يطبق المجتمع بإرادة إجراء الحجر الصحي وطنيا ، والامالة عن النقد والتشكيك والاتهام بالرغبة في قمع المجهودات الوطنية السيطرة على هذه الازمة.

و الخطوة التالية قوة الرصد لدى الحكومة ورد الفعل السريع في تجاوبها مع تطور مراحل هذا المرض ، ومعالجة الانتكاسات

في بعض الاجراءات، ولكن المنطقي والعملي في مواجهة الكوارث، مرتبط برغبة الدولة في المحافظة وحماية مواطنيها وعليه، فهي تطبق المفهوم العميق لثوابت الدولة الاردنية والتي تنادي بسرعة التحرك واتخاذ القرار الاستراتيجي بدون تردد للانتصار في الازمات . وهذه الخاصية لا توجد في الكثير من الدول، فقط في الدول التي تمتلك مشاريع قومية مختلفة رغم ضعف امكاناتها ومواردها وحدث هنا بينما تتخبط دول أوروبية عظمى في البحث عن حل للوضع الصحي الصعب والخطير الذي تمر منه . ويزداد التساؤل إصرارا وسط عزم الدولة الاردنية تحقيق الصدارة في أرقى أنظمة الصحة في العالم ، فالاردن دائما ضمن الأوائل، وفق إمكانياته وقدراته لكن هو دائما يراهن على وعي المجتمع ورقيه وتقدمه وتطوره وتعاونه.

والعامل المهم والذي يعد حاسما بكل ما تحمله الكلمة من معاني عميقة في كبح جماح هذا الوباء، هو إدراك المواطنين وتفهمهم والتزامهم بالتعليمات والالتزام بالحظر المنزلي . عندما أدركت الصين خطورة كورونا فيروس، أقدمت على أكبر عملية في التاريخ تقطعت لها أوصال الصين واحدثت إغلاق كامل لمدنها واتفق الشعب مع حكومته حتى شفاء اخر مريض بهذا الوباء، ربما في تاريخ الاردن فقد عملت على توجيه أجهزة الدولة بكاملها بما فيها الطبية المتخصصة في الأوبئة، والجيش، لاتخاذ السيناريوهات المفترضة لإيقاف هذا المرض.

نحن نعترف بوجود نقاط ضعف واخفاقات في بعص المفاصل وهناك ثغرات وحالات استثنائية، لكن يسجل للدولة مراجعتها التامة لكل إجراءاتها وتحسينها باستمرار.

وكثيرة هي العوامل التي يمكن بها تفسير هذا الفارق في تجاوز هذه الاختبار بصبر المواطن وتحمله ، وبعضها منطقي وعلمي والآخر غير علمي أو يبقى نسبيا مثل الحديث عن انضباط الشعب للأوامر في ظل مجهودات َوطنية منفتحة ، وأصدار أوامر الحجر الصحي في البلاد.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية