الجبهة الاردنية الموحدة للرزاز: أليس هذا الوزير أحق بالسجن أو الاقالة

مدار الساعة - هاجم حزب الجبهة الاردنية الموحدة وزيراً حالياً، متهمه بالمراهقة.

وقال الحزب في بيان دفع به الى مدار الساعة اليوم الاربعاء: إنه من "غير المقبول ولا يحتمل التأجيل مراهقة بعض الوزراء باسلوب وقح متعمد غير مسؤول".

واضاف الحزب "لقد صبرنا على الاختيار السيئ لبعض الوزراء قبل الازمة ساعد بذلك وجود هامش من اللامبالاة لدى اغلبه من جمهور العامة الذي يغلب المصلحة الخاصة على المصلحة العامة وهذا الامر شكل سببا رئيسا للفساد الذي انهك الدولة وباع مقدرات الوطن وبالتالي اوصلنا الى ما نحن فيه من تخبط وعجز".

وقال "نحمد الله ان الوضع عندنا مقبول يسوده تفاؤل بامل قرب انتهاء الازمة محليا ناتج عن اجراءات احترازيه نحترمها ونقدرها في ظل الامكانيات المتاحة".

وشدد الحزب على انه "...في ظل الاداء المقبول في بعض الجوانب من قبل حكومة النهضة هناك وزراء في الحكومة ليتهم يكتفون بعجزهم وعدم كفاءتهم وتبوؤهم المنصب في غفلة من المصلحة الوطنية ليتواروا في بيوتهم او مكاتبهم ليقل الضرر الحاصل من عجزهم وفشلهم الى الحد الادنى خلال الازمة".

وقال الحزب "...يصر بعض الوزراء بمراهقة غير مسؤولة (...) وعدم اخذ النصائح بعين الاعتبار ويتصرفون بعنجهية فردية حيث بجهالتهم هذه يضفون سلبية على الصورة المشرقة والاداء المبدع لبعض زملائهم".

وأضاف الحزب في بيانه "... ونحن نتساءل دولة وزير الدفاع اذا كان من يخرق الحظر فردا من العامة دون ضرر مادي مباشر يسجن سنه فكيف بوزير يخترق حظر المسؤولية واحداث ضرراً مباشراً بالمصلحة العامة متعمدا ذلك بوقاحة ملفتة للنظر اليس الاولى بالسجن أو الاقالة في حدها الادنى من وقف تهوره وحماقته".

وقال "...دولة وزير الدفاع يجب عليك وضع حد لبعض وزرائك (...) المراهقين على حساب المصلحة العامة واغلاق مكاتبهم عليهم او الجلوس في بيوتهم لحين انتهاء الازمه لان الوضع العام ليس فيه متسع من خزعبلات بعض الوزراء".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية