دراسة جديدة: كورونا يمكن أن يعيش داخل المريض لمدة 5 أسابيع

مدار الساعة - خلصت دراسة جديدة إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يبقى في الجهاز التنفسي للمصابين به لنحو 37 يوماً، مما يشير إلى أن المصابين بالفيروس يمكن أن يمثلوا مصدر عدوى لعدة أسابيع.

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن أطباء في الصين اكتشفوا وجود الحمض النووي الريبوزي للفيروس في عينات من الجهاز التنفسي لأشخاص تعافوا من الفيروس بعد 20 يوماً من إصابتهم بالعدوى.

وكان فيروس كورونا قد انتشر في 118 دولة وأصاب نحو 125 ألف شخص منذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية في نهاية العام الماضي.

وقال الأطباء الذين قاموا بالدراسة، التي نٌشرت في دورية لانسيت الطبية إن النتائج "سوف تكون لها تداعيات مهمة على كل من عملية اتخاذ القرار بشأن عزل المرضى والارشادات المتعلقة بطول فترة العلاج".

ويشار إلى أنه يوصى حالياً بفترة عزل لم يثبت إصابته بالفيروس لمدة 14 يوماً لتجنب نشر الفيروس. ولكن في حال استمرت قدرة المصابين على نقل العدوى بعدما اختفت أعراض إصابتهم بالفيروس، فقد ينقلوا العدوى بعد خروجهم من الحجر الصحي.

وشملت الدراسة فحص السجلات الطبية والبيانات المختبرية لمرضى مصابين بفيروس كورونا، بينهم 54 حالة وفاة بالفيروس. 


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية