النشاطات البدنية تمنع تقلص أدمغة المسنين

مدار الساعة - أظهرت دراسة حديثة أجريت في جامعة كولومبيا الأمريكية، بأن ممارسة النشاطات البدنية والرياضية، تساهم في الحؤول دون انكماش الدماغ مع التقدم بالعمر.

يقول باحثون إن ممارسة النشاطات البدنية قد تبقي صحة الإنسان العقلية في حالة من الشباب بمقدار أربع سنوات، مما يساهم في منع أو إبطاء الأمراض العقلية مثل الخرف.

وقالت الباحثة البارزة الدكتورة ييان جو، الأستاذة المساعدة لعلوم الأعصاب بجامعة كولومبيا في نيويورك: "لقد نشرنا مؤخراً دراسة تحتوي على معلومات عن النشاطات البدنية، ووجدنا أنها مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر".

وأضافت "الدراسة الحالية هي خطوة أخرى لإظهار أن النشاط البدني يساهم في الوقاية من فقدان حجم المخ".

واستخدمت جو وزملاؤها فحوصات التصوير بالرنين المخناطيسي لجمع البيانات عن حجم المخ لأكثر من 1550 شخص في السبعينيات من عمرهم.

لم يكن أي منهم مصاباً بالخرف، ولكن قرابة 300 شخص منهم أصيبوا بضعف في التفكير، و28% منهم كان لديهم جين "آبو" الذي يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

ووجد الباحثون بأن الأشخاص الذين اعتادوا على ممارسة النشاطات البدنية كانت لديهم أدمغة أكبر مقارنة مع الأشخاص الأقل نشاطاً.

ولاحظ الباحثون بأن حجم المخ لدى الأشخاص النشطين بلغ 883 سم مكعب، مقارنة بـ 871 لدى الأشخاص غير النشطين، حيث يعادل الفارق ما من أربع سنوات من الشيخوخة.

وعلى الرغم من أنه ليس من الواضح كيف يفيد النشاط البدني في الحفاظ على حجم المخ، إلا أن الباحثين يعتقدون بأن ذلك ينجم عن الحفاظ على صحة الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم ومخاطر الإصابة بالسكر.

ومن المقرر تقديم النتائج في اجتماع للأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب، في نهاية أبريل (نيسان) القادم في تورنتو، وفق ما نقل موقع "يو بي آي" الإلكتروني.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية