الزعبي يكتب: مدار الساعة.. نافذة وطن وضمير شعب

بقلم: ابراهيم الزعبي

قبل ان تشرق الشمس .... وتبدأ صباحات يوم جديد ... كثيرون من الاغلبية الصامتة يحرصون على فتح أعينهم على صحيفة مدار الساعة الاخبارية ... تجدهم يحملقون بين سطورها وصفحاتها بنهم شديد حيث يجدون ضالتهم ... البسطاء والجوعى والعمال ... النساء والرجال .... الصغار والشباب والكبار ...السياسيون والموظفون والعسكر والاعلاميون وقادة الرأي هم زوارها أيضا فور دخولهم مكاتبهم ... الكل يتناول صباحا وجبة دسمة من التفاؤل تعزز صمودهم طوال النهار ... وأمل يتجدد صباحا مع الأيام ... لتعكس حقيقة حب وعشق وأمل بين أغلبية صامتة وموقع اخباري فريد ... بشكل ليس له نظير - على الأقل في المنطقة العربية .

النهج الذي أرساه مؤسسها لا شك انه جعل ويجعل وسيجعل مدار الساعة في مواجهة الاحداث والتحديات يوما بعد يوم ، حتى غدت أكبر من مجرد موقع الكتروني ... بل هي نافذة وطن وضمير شعب.

مدار الساعة ... موقع ينسج في تلافيف ذهنية القائمين عليه والعاملين فيه تداعيات المشهد العام في الوطن , حدثا وقضية , ولا يرحل سخونة وطراوة الخبر حول حدث ما أو قضية الى أمد آخر , ولا يمت صرخة مظلوم ولا يفر من هول دياجي الليل ووحوشه المتقمصة بقميص انسان.

أجزم أن العام 2020 سيكون عام " مدار الساعة " بامتياز, لما لها من سبق في كشف كل ما يحاك ضد الوطن من مخططات مشبوهة , وأياد خفية تريد النيل من هيبته , الامر الذي يعزز من رصيدها المهني والوطني ,

هذا هو قدر " مدار الساعة " ... ونحن على يقين أيضا أنها ستكون دائما في مواجهة كل ما هو شاذ وخاطىء وغير سوي ... وليس بغريب أن نسمع بعض المعجبين بها اليوم يناصبونها العداء والاختلاف غدا ... عندما تمارس عملها بمهنية لا تتفق مع أفكارهم وتوجهاتهم ... انه جهد مضاعف لأسرة مدار الساعة ... والى الأمام.

[email protected]


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية