الكردي تكتب: العلاقات الاردنية-القطرية المتميزة

بقلم خوله كامل الكردي

لقد تطورت العلاقات الاردنية-القطرية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وبالأخص إرتفاع الاستثمارات القطرية في الاردن بصورة واضحة وجلية، هذا بالإضافة إلى توفير وظائف عديدة للأردنيين من قبل الدولة القطرية، مما ساهم على تحريك الاقتصاد الأردني وانعاشه بشكل واسع، حيث جاء بالتزامن مع تطور العلاقات بين البلدين الشقيقين،بتعيين سفير جديد لدولة قطر في الأردن، وبالمقابل استلم السفير الأردني مهامه في السفارة الأردنية في الدوحة منذ حوالي السنة تقريبا.

فالعلاقة بين الشعبين الأردني والقطري، تعتبر من أفضل العلاقات وبخاصة مع وجود أعداد لا يستهان بها من المعلمين والمهنيين والموظفين الأردنيين في قطر، والترحيب الحار من قبل الأخوة القطريين لكل أردني على أرضهم، مع عبارات الاطراء والثناء التي يبديها الأردنيين بحسن وطيب معاملة الشعب القطري لهم، وإن نم فإنما ينم عن أصالة الشعب القطري واعتزازه بعروبته ودينه.

من هنا، فإن الشعب القطري يعتبر من الشعوب المتميزة بطيبتها وترحابها للعرب والمسلمين، وتمسكه بقضاياه بخاصة القضية الفلسطينية.

فالاردني يتمتع بالتقدير والاحترام في ربوع قطر، وشعوره كأنه في بلده وبالود الذي يلمسه في الشعب القطري.

إن الدولة القطرية لتعرف بمواقفها الشجاعة والأصيلة تجاه القضايا العربية والإسلامية، فالاردن يطمح إلى تعميق وتثبيت تلك العلاقات وتطويرها نحو اعلى المستويات والنهوض بها في كافة المجالات، منها المجالات الاقتصادية والتعليمية والتجارية، حيث تزخر الأردن باستثمارات هامة من قبل دولة قطر، والتي تقدر بمليار دينار، والرغبة الاردنية والقطرية على حد سواء في زيادة الاستثمارات القطرية واتساعها في الأردن، لدعم الاقتصاد الوطني الاردني بشكل خاص، وتدعيم روابط الأخوة والشراكة بين الأردن وقطر، هذا إلى جانب إرتفاع مستمر في حجم التبادل التجاري، حيث تستورد الأردن من قطر الغاز المسال والأسمدة والتمور وغيرها من المنتجات، مع تصدير الأردن المنتوجات الزراعية والألبسة ومستحضرات طبية بالإضافة إلى العديد من المنتجات الأردنية.

فالطموح كبير بزيادة الاستثمارات بين البلدين الشقيقين وترسيخها.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية