رجال أعمال إسرائيليون بارزون ينتفضون ضد فساد نتنياهو ويطالبون بإقصائه‎

مدار الساعة - أرسل العشرات من رجال الأعمال الإسرائيليين البارزين خطابًا إلى أعضاء الكنيست المنحل، محذرين من استمرار بقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على رأس السلطة، ومطالبين بعدم تكليفه بتشكيل الحكومة الخامسة والثلاثين في تاريخ البلاد، عقب انتخابات الكنيست التي تنطلق في الثاني من آذار/ مارس المقبل.

وتشهد إسرائيل بعد نحو أسبوعين إجراء الانتخابات العامة الثالثة في غضون أقل من عام واحد، حيث شهدت البلاد معركتين انتخابيتين خلال الشهور الأخيرة، الأولى في نيسان/ أبريل 2019، والثانية في أيلول/ سبتمبر من العام ذاته، لم تسفرا عن تشكيل حكومة، ضمن واحدة من أعقد الأزمات السياسية التي تشهدها إسرائيل، وهي الأزمة القائمة منذ حل الكنيست العشرين في كانون الأول/ ديسمبر 2018.

ووفق تقرير صحيفة المال والأعمال اليومية الإسرائيلية ”كالكاليست“، يجري الحديث عن 120 من رجال وسيدات الاقتصاد في إسرائيل، ممن يحملون توجهات سياسية متنوعة ومن جميع الأطياف، وقعوا جميعًا على خطاب تم إرساله إلى نواب الكنيست، لتحذيرهم من تداعيات بقاء نتنياهو على رأس السلطة بعد الانتخابات المقبلة.

ونوهت الصحيفة إلى أن نسخة من الخطاب أرسلت إلى الرئيس ريؤوفين ريفلين، فيما وجهت النسخة الأخرى إلى الكنيست المنحل، حيث طالب الموقعون بعدم تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة عقب الانتخابات، على خلفية قرار المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت بتقديم مذكرة اتهام بحقه، في ضوء الجرائم ”الخطيرة“ التي تتعلق بفساد السلطة، والتي تورط بها.

وذكرت أن صاحب المبادرة هو البروفيسور رونين أفرهام، أستاذ القانون بجامعة تل أبيب، فيما وقع على الخطاب شخصيات اقتصاديه بارزة منها على سبيل المثال: الملياردير أفيغدور فيلنتس، أحد رواد الأعمال والمستثمر في قطاع الإلكترونيات، ويبرز أيضًا اسم رجل الأعمال ورئيس اتحاد الصناع دان بروبير، وكذلك وقع رجل الأعمال الإسرائيلي – الأمريكي حاييم كاتسمان، أحد الأسماء البارزة في مجال المقاولات والإنشاءات.

ووقع على الخطاب أيضًا العشرات من رجال وسيدات الأعمال في إسرائيل، ومنهم: رجل الأعمال ميخائيل ستراوس، ورجل الأعمال رافي غدرون، وأسماء أخرى مثل: يهوديت برونيتسكي، وأفراهام بيغر، وغيل فايسر، وباراك حاكموف، ودان موران، ويوئيل كرسون، ويتسحاق أنجيل، وكل هؤلاء السالف ذكرهم كانوا قد وقعوا على مبادرة أخرى تطالب بعدم بقاء نتنياهو على رأس السلطة.

لكن الصحيفة تحدثت أيضًا عن انضمام أسماء أخرى من رجال وسيدات الأعمال في إسرائيل للمبادرة الرامية لعدم تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة المقبلة، على أساس التوقعات بأن حزب ”الليكود“ بشكل طبيعي، سيحقق نتيجة مقاربة لتلك التي تحققت في آخر انتخابات، ومن ثم قد يتكرر السيناريو السابق ويتم تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، في وقت يبدو فيه أن منافسه غانتس، الذي يواجه صعوبات، أمام نفس السيناريو أيضًا.

وبحسب ما أوردته الصحيفة، تبرز أسماء جديدة انضمت إلى المبادرة الحالية وعلى رأسها رجل الأعمال الشهير يشاي دافيدي، والذي اعتبر طوال السنوات العشر الأخيرة ضمن قائمة أكثر 100 شخصية مؤثرة في إسرائيل، إضافة إلى رجل الأعمال رامي دار، وشولا ركانتي، وإيال بار دافيد، وكوبي ريختر، وآخرين.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية