عائلة الدجاني تقاطع ’التأبين‘ الذي تقيمه نقابة الأطباء لوالدها

مدار الساعة - أعلنت عائلة باسم الدجاني نقيب الأطباء الأسبق، عن مقاطعتها  للتأبين الذي تقيمه نقابة الأطباء الأردنية له.

وقالت العائلة في بيان لها :" نعلن نحن عائلة باسم الدجاني، مقاطعتنا للتأبين الذي تقيمه نقابة الأطباء الأردنية للوالد المرحوم الدكتور باسم الدجاني، نقيب الأطباء الأسبق، و الذي من المفترض أن يكون حول إنجازاته وتاريخه النقابي، لكن بخطوة غير مفسّرة قامت النقابة بإسناد تنظيم التأبين إلى إدارة المستشفى الإسلامي الحالية التي كانت جزءا من تقويض الصرح الذي شارك الوالد في تأسيسه و بنائه بعد أن ترك الجامعة الأردنية عام ١٩٨٤، و أفنى فيه جزءاً لا يستهان من عمره، و كان غصة في قلبه حتى مماته، منذ أن بدأ فيه مديرًا فنيًا حتى أصبح رئيساً لمجلس إدارته كعمل تطوعي، ثم قامت الحكومة عام ٢٠٠٧ بوضع يدها على جمعية المركز الإسلامي و حلّت مجلس إدارة المستشفى أكبر استثمارات الجمعية، و عيّنت مجالس إدارية جديدة، و غيرت الهيكليات و الترتيبات الإدارية، حتى وصلنا في ٢٠٢٠ و الحكومة ما زالت تستأنف في القضية".

وأضافت :" زيارة واحدة للمستشفى الإسلامي اليوم تكفي لملاحظة أن الهيئات الإدارية التي عينتها الحكومة منذ ٢٠٠٧ قامت بهدم كل ما بناه الوالد، و غيّرت روح المستشفى و قوّضت الفلسفة التي أُسّست عليها، بل و عملت جاهدة على إخراج كل الكوادر التي حملت رسالة المستشفى وساهمت فيها منذ التأسيس. فإن سمحنا اليوم أن يتحدث عن الوالد وإنجازاته من كان جلّ همّه هدمها، فنحن نكون قد ساهمنا فعلياً في تحريف التاريخ!".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية